أيمن رزوق  – رسائل دمع مالح قصائد هاربة من داخل الروح .

أيمن رزوق – رسائل دمع مالح قصائد هاربة من داخل الروح .

 

13521701_554801091390689_1328673791_n

2

كلّما عذّبني ظلّي امنحه كمشة ليل .. فيغيب  .

3

كلما أقمت عرسا أوقصيده نمت أصابعي. كلما عانقني صوت بعيد ذرفت حبرا ودمع. الرسائل لاتصل الحروف لاتصل مابالك أيها الرصاص أول الواصلين. وآخر الراحلين أليس لك أهل ألا تشتاق لأحد غيري أنا ميت على مائدة الحياة وعناقيد كرمي قد سرقت وأصابعي أخطأت حروفها. أيها الرصاص أنا لاأعرفك ولست صديقي ولاأحب غير قلم الرصاص وعيني قمر يحمل حقيبته الى مدرسته مع لفافة الزعتر وأحلامه الصغيرة وتفاحة من الضحك

4

/حال وطن كحال عصفور كسره الصقيع .. وأتلف صوته صمت طويل .. لا يليق به الغناء ولا الصمت يجدي .. كلما قارب شمسا او تناول غصن موسيقا فرفط الدمع كل طفل على جناحيه وأقعدته رصاصة .

5

… لا ماء ليغتسل .. بعد أن فض بكارة الليل ، فتيمم بقليل ضوء القمر .. ورشرش حوله بعض أحلامه .. فكانت النجوم .

6

/…/ كم سُكّرُ الوقتِ لديك كم القهوةُ الآن ؟ هل اكتملت ساعةُ ملح الغياب ومالت الدقائقُ الى تمام حديثها البارد .. كم القهوة الآن ؟ صار صباحك يميل نحو سن اللهفة نحو سن اليأس كثيرا .

7

قليلُ ليلٍ كمشةُ ضوء ..صَوتُكِ . فنجانُ وردٍ ..مكحل بنداء .. صوتك قميصُ خمرٍ .. مبلل بالشوق قميصك سؤال يتيمٌ يفكفك ..مَرةً..مرةً كل موجي : هل أنتَ لي ؟ سفائني مغلقة .. على شاطئ صخر .

8

بقليل من العتم وسكين صدئ.. أتلفَ الموتُ قصيدةً بيضاءَ ولم ينتبه .

9

قال أبي : هنا كل شيء.. هنا دفءٌ يرممُ خابية القلب بعطر قليل ويمرُ داليةً على أصابع العنب يحضن ” النحل ” الشغوف بسكر المساء ويسأل : فاطمة ..كم تبقى من “برغل “المونة هذا الشتاء طويل . هنا بيتنا واليكم نشرة الحنين .

10

على مسافة ضوء ناهد الحروف يمر على نار الأصابع فيميل على قميص الشوق ويتلو رفاة آية الوطن .. المخطوف بين رصاصتين والحائز على جائزة الدمع الأولى والمهان بفتاوى غزاة الصحراء المترفين بكل وسخ التاريخ الحاملين بين أرجلهم كل علومهم المضحكة متوهمين أنّهم خير أمة أخرجت للناس .

11

/…/ أسأتُ الظنَّ بقميصك كان يتلوني وأنا منشغلٌ بنهد . أسأت الظن برجفة شفتيكِ كانت تكتبني وأنا مغلق .

 

12

1_ الوقت ليل

وأنا بين يديك نهار

الاصابع رائحة أرض على اغصان مطر

هل انت على قيد الشوق ؟

2_ الوقت انت

و المكان شمس

أول الكلام نتلو اصابعنا واحدة .. واحدة ..

هل أنت على قيد الزمان ؟

3_ الوقت قميص من المطر

نرتديه معا لينمو حريقنا

هل انت على قيد الدفء ؟

 

13

وانتبهت زوادةُ ليلي بلا رغيف وأصابع الثلج على أطراف كأس قامةُ حروفي على عكازٍ أنيق على عكاز كآخر سطرٍ بدفتر دمع كقبلة على شفتي ملح .. وانتبهت وطن يهرب من بين يدي يغمض كل قلبه مرةً واحدةً مثقلٌ مثقل ولا يموت .

14

..حين عتم ..تمرين ..كالشمس ..تتوضئين بالفجر .. وتغمضين عين أشجار ..تقوس ظهر أغصانها .. وتمايل العمر ..كالأصابع .. مرة ..تلاعبين الروح ..ومرة على العكاز .. تمشطين شعر الطريق .. وحين تعب ، تلمّين ..آخر عناقيد الجسد..بين كفين ودمع .. وترشقين الحنين ..بلون الهواء ..على سماء ..وترحلين……

15

وانتِ الخابيةُ لرأسي تخافينَ انكشافكِ ليلةَ  رمضان الأولى ونهدك معلقٌ بالستيان الأحمر .. تفركينَ الحروفَ على السرير . وتسهرينَ على نقاطي حتى مطلع العطر.

16

لا تعبأ الريحُ بخاطرِ فستانكِ ولا خَصركِ يسأل . اتركيني كحال .

17

على كل حال .. وجهك صباح آخر لهذا المساء .. أنا بخير وأشتاقك .. كيف ألم أصابعي ..عن الضوء .. وأدخل عتمة عينيك ؟.

18

ويميدني خلخالك..حتى آخر الرقص أشبك كل طوق لك بأصابعي تراقصي اسوارتي شالك معي .

19

/…/ كلماتكسّر غصنُ صباحٍ من شجرةِ قلبي غادرت عصافير وزقزقت كأنها مبحوحةُ الشوق وصوتها يستعين بمترجمةٍ المانية ،مثلاً . ليعيد الخوف الى جزيرة يونانية وقارب الغرق التركي وأرصفة الضياع التي بلا لون ولاكرامة ولاحقوق الى أين ؟ دمعتك مالحة .

رسائل دمع مالح قصائد هاربة من داخل الروح . أيمن رزوق .

 

  • Social Links:

Leave a Reply