مضر حمكو – سرديّة  الماء

مضر حمكو – سرديّة  الماء

12985455_996240883789703_7586427836907779208_n

توقف النهر
لا شيء تبدى على الحواف
حمل العشب غزالاته القتيلات
في المدى نافذة واحدة
وموانئ شيّعت ارواحاً
نحو فيضها مرّة ومرّة نحو الخواء الأخير
كعادته توقف النهر على باب ديويتما
فسألت :ماالحكمة أيّها النهر؟
إذا جفت سلال الحب ..
الآن ما عادت ديوتيما تجيء في حلم النهر
وما عاد النهر يجيب أنا والنهر في الحلم سواء
تكلمت عن حلمي اليباب
قلت عن الوقت حطاب ولا حظ ليّ من السحاب
المطر حظ السماء من سفر البحر
النار حظ الموقد من الريح
والوحدة ثمار الغياب
فكلمني الماء عن السراب
عن الصحارى الراغبات بالبحر
قال : عن الرماد خريف الجمر
ولا حظ لمن ذهبوا بالإياب
ما عرّش الربيع على أصابع الماء
سأقصّ حلمي على الماء ثانية
تعالت أجراس القوافل
والأفق تباريح الغياب

أنا والماء في الحلم سواء
الحالم ضحية ما يرى
والسائل ضحية السؤال
عن مكر غيمة لا ترى حين تعدو
غير بحر يعدو خلفه اليباب
أيصدق الماء مايرى!
حين تصير روحه ذرات
ويصير جسده غيماً
ما غير رؤى وظلال وسحاب
نشيج غيب يغسل السكون
ما عدت أصدق ما صدقت
تارة أمسك بالبارقات في رأسي
وتارة تركض  بي جحافل الظنون
ثقيل هو الوقت أيها الماء
كفأس في يد الحطاب الكسيرة .
خفيف كالتفات الرشا إذا وارب الريح
خفيف كنفسي وواسع كرزق شحاذ يبسط

يد التمني في مدى فسيح الخطا الفسيح
ذئاب لم تزل تعوي
صنوج   سيوف
وعيون المدى تزرع ألف مدفع
أمامي وورائي كل هذي البحار
عربات تجر عربات ولا أفق يتسع للجهات
كم أحتاجني كي أعود إليّ
كم أحتاج لحدائق من جنون
منذ أزل كان الحلم يرنو
ولم يحن بعد لآخر يوم  في السجون
اتبعوا أيّها الغاوون نبأ ولادتي
قدمي مرآة
وروحي حقل ألغام  زرعه القاتلون.

ديوتيما:العرافة التي حدثت سقراط عن الحب

مضر حمكو / سوريا

  • Social Links:

Leave a Reply