الإسلام في زمن الانشاقات – مصطفى أصلان

الإسلام في زمن الانشاقات – مصطفى أصلان

تكلمنا في العدد السابق كانت حروب الردة دعوةً صريحةً للجهاد في سبيل الله .. أما اسبابها فتعود لما يلي:

1- إعتقاد بعض القبائل أن ولائهم كان محصوراً للنبي ( ص) لا لغيره وينتهي هذا الولاء بوفاة النبي ( ص)

2- عدم قبول بعض القبائل بالنظام الذي وضعه الإسلام .

3- تحريم الإسلام للفواحش وما يؤدي إليها مثل الخمر والربا والزنا والميسر .

4- رفض وتزمر بعض القبائل من دفع الزكاة والتي تعد في اعتقادهم ضريبة وضريبة مذلة

5- اشمئزاز بعض القبائل من الخضوع لسلطة ابا بكر بسبب عصبيات قبائلية.

6- انقسام المرتدين إلى قسمين.

القسم الأول : – من ظل ثابتاً على إسلامه مؤمناً بالله وبرسولهِ وبأركان الإسلام إلا أنه رفض دفع الزكاة واعتبرها ضريبة أو أتاوة يدفعونها مكرهين وقد شكل هذا الفريق وفداً وأرسلهُ إلى المدينة المنورة للتفاوض مع أبا بكر ( ر) لكنهم فوجؤوا برفض قاطعِِ من قبل ابا بكر ( ر) حيث قال كلمتهِ الشهيرة والله لو منعوني عقالاً كانوا يؤدونة إلى رسول الله لجاهدتهم عليه .

– الفريق الثاني : الذي إتبع اؤلئك الذين إدعوا النبوة كأمثال مسيلمةُ الكذاب. وطليحة. والأسود وآمنوا بدعواتهم ونبوآتهم.

عندما رأى ابا بكر الصديق (ر) خروج تلك القبائل عن الإسلام وارتدادها قرر محاربة المرتدين وقام بتجهيز الجيوش الحيش الأول بقيادة عكرمة بن ابي جهل ووجهتهُ لمحاربة لقيط بن مالك في منطقةِ دبا.

فحاربه حتى قتل في المعركة . والجيش الثاني بقيادة خالد بن الوليد ووجهتهُ لمحاربة مسيلمةُ الكذاب وانتصر خالد بن الوليد على رأس الردة مسليمة الكذاب في معركة اليمامة .

ولنكن على موعد في العدد القادم

  • Social Links:

Leave a Reply