وجهك  الصبوح  لثغرك الباسم – …حنان الحسين

وجهك  الصبوح  لثغرك الباسم – …حنان الحسين

 

                             مهداة إلى روح الشهيد ناجي الجرف

تَبَسّم 

فلا حزن يعلو حزن نواقيسك  الدّاشرة 

على أهداب نجومها

وخصلات شعرها الذهبية

 تَبَسّم

ليسّكر النهار على عجلة الطريق

وأبواب الحلم المطلي بالخوف

والمحترق في أنين القضبان 

مودعاً عبقها المتوّج بالغرابة 

وشهوة الفزع

وأسرار الطفولة الملثمة 

بأشلاء  أغنية شرقية المواجع 

تَبَسّم

أيها المسكون في رجع الصدى

فلا مواسم عشق لك ولا وطن

ولا صبح يزيّن انتظارك 

ولا سحب 

سوى سماء تكنس أزبادها

وسط دموع اغتسلت أوردتها

من شفاه القدر المغتصب 

تَبَسّم 

وصادق

مجرات الفضاء الرحييب 

تَبَسّم

 فهول أوجاعك  من أوجاعنا 

والنحيب

تَقَحّم 

علّك تعثر على من تشبه تفاصيلها

الدافئة

وصلواتها العشر

وما عزف الحنين على أكتاف 

النسيم

ونوافذ القمر

 تَبَسم

وأقطف من عبيرها الشفيف

ما حملته الزوّبعة

وعيون العابرين

بليل رحيلهم المزنّر بالغمام

واعلم 

أن لا طريق يوصلك للطريق

كي يأخذك لناصية عينيها 

ولا هسيس الذكريات 

وعزف الجروح

وبقايا أشرعتها الرّاسية

 تَبَسم

وهم يوسدوك التراب الغريب 

في حضرة الغياب 

تَبَسم

جنان الحسين

  • Social Links:

Leave a Reply