فرج بيرقدار – صلاة من أجل حمص

فرج بيرقدار – صلاة من أجل حمص

 

13689326_1119463598133372_1401844203_n

سآتي إلى حمصَ بعد قليل

سأدخلها آمناً بحماية أبنائها ويقيني بهم

وقرابةِ عشرين عاماً من الغيب والهينمات الغريرةِ

عشرين عاماً تنكَّر لي في مفارقها

حرسٌ دجَّجوني بأسلحة لا أراها

ومرّوا عليَّ بأسلحة لا أراها

ولكنني سوف آتي إليها على أي نحو تشاء

أليس لهذي المدينةِ أن تشتريني ولو بقليل من الورس والآس والمرحبات؟

سآتي إليها ولو لاجئاً إذ تغير معنى اللجوء وغادر قاموسه اللغويَّ القديم

فكيف أهندسُ قاموسَ حمصَ

وليس لمثلي إمامٌ ولا صلواتٌ تُبدِّد شكّاً وليس له غير ربٍّ يرتِّل آياته في سريرته

ريثما ينجلي فجرها عن معالمها ليقول لنا:

آمنٌ كل من قال أو لم يقل:

تؤمنون ولا تؤمنون.

فكل الذين أضاءوا مواعيدها بشموع أصابعهم

كي ترى غدّها، أهلُنا.وحمصُ كما أمها سوريا فوق كل الظنون.

سآتي إلى حمصَ وحدي سآتي إلى حمصَ ألفا سآتي إليها

حناناً وزُلفى فحمصُ التي عمَّدتني وحمصُ التي أسلمتني

يليق بها أن أكون لها ألف حبٍّ

وحزنٍ

ونهرٍ

من الذكريات لتشفى

وأشفى.

  • Social Links:

Leave a Reply