النتاجات السورية في الشتات حوار مع القاص أيمن طيارة – تحقيق عدنان هورو

النتاجات السورية في الشتات حوار مع القاص أيمن طيارة – تحقيق عدنان هورو

13705107_1119462651466800_1380683991_n

في فضاء بلدنا الحبيب وضمن الهامش الذي كان متاحا” ، كان الكثيرون من آصحاب النتاجات الأدبية والفنية يقدمون الكثير و منها القصة القصيرة ، و التي أخذت مدارس وإتجاهات مختلفة برزت فيها مواضيع جمة منها ما يمثل الواقع الإجتماعي و السياسي أو الإقتصادي وغيرها من المواضيع الأخرى . القصة القصيرة واحدة منها من الفنون الأدبية التي لجأ لها الكثير من أدبائنا . تعبيرا” عن واقع مجتمعهم بكافة مناحيها .

وهذا الفن كغيره من الفنون الأدبية له مدارس وله رواد أبدعو في مجالهم . فعلى سبيل الذكر لا الحصر نذكر منهم : وليد إخلاصي ، نجم الدين سمان ، تاج الدين موسى ، نيروز مالك ، عبد السلام العجيلي ، أحمد جاسم الحسين وغيرهم. .

أما حديثنا اليوم مع أحد القاصين من جيل الشباب السوري ، وهو القاص أيمن طيارة من مدينة حمص ، ومقيم حاليا” في المملكة العربية السعودية ، ويعمل طبيبا” في جراحة القلب

و كان جل حديثنا بسؤالين أولهما : س : كونك في بلاد الشتات ( السعودية ) ومتابعا” للهم الثقافي والأدبي ، هل ستكون هناك نتاجات أدبية للأدباء السوريين ، وهل يمكن أن تكون أصواتنا كسوريين متواجدة في كل المنابر ؟

ج : في ظل الإغتراب والتهجير عبر الكثير من أبناء الوطن في بلاد الغربة بإبداعات متميزة و مختلفة في شتى مجالات الفنون كالنصوص الأدبية والرسم والموسيقا وكان حجم الإنتاج غزيرا” رغم الشتات بحجم المعاناة التي نعيشها وهي لا شك رسالة نود إيصالها إلى كل أصحاب قلب وضمير نشرح من خلالها ما يحدث في قلوبنا وعلى تراب الوطن فرسالة الفن هي أصدق من الرسائل على وجه الأرض لأنها نابعة من الإحساس والوجدان هكذا إبداع يصل مباشرة الى القلب .

س : كونك كاتب قصة وكمهنة طبيب جراح وتعرف ما معنى معاناة الأطباء و الطواقم الطبية الذين يداوون الجرحى والمرضى في كل زمان ومكان ، ما كان ردت فعلك مؤخرا” على قصف مشفى الميداني بحي السكري بمدينة حلب ؟

ج : كتبت الكثير عن معاناة الأطباء والمرضى في ظل ما يحدث في المشافي والمستوصفات مع التركيز على التفاصيل في المواقف الإنسانية و وحشية الظالم الذي لم بستثني حتى أقدس الأماكن ولم يحترم وجود الجرحى من أطفال أو النساء ، في الكثير من قصصي جسدت فيه هذه الوحشية والإنتهاكات التي تصدر من الإنسان اتجاه الإنسان في قصة < من ليالي البلد الجريح > و قصة < رغيف الموت > . كما كتبت عن المدن السورية التي خرجنا منها بسبب ظروف الحرب الشرسة وفي حقائب سفرنا أجمل الذكريات التي رحلت معنا ومنها عن مدينة حلب عشت فيها أيام دراستي وعملي كطبيب وهذه المدينة التي تكالبت عليها القدر والمستبد وكل زعران العالم وكأنها شوكة في حلق الكل منذ قدمها .

أيمن طيارة كقاص و أديب استطاع أن يجمع بين شيئين متناقضين من هواية ومهنة كطبيب وحبه للأدب الذي أنتج الكثير من القصص القصيرة .

أيمن طيارة من مواليد ١٩٧٥ حمص يكتب القصة القصيرة منذ أيام دراسته الجامعية شارك في العديد من مسابقات القصة القصيرة في مختلف مراحل حياته .

ومنذ عام ٢٠١٣ انتقل الى المملكة العربية السعودية لديه مجموعة واحدة مطبوعة بعنوان ( حوار الروح والجسد ) وثلاث مجموعات جاهزة للطبع والكثير الكثير من القصص ولكن لضيق وقته لم يستطع اصدارها الى أنه يكتب في الكثير من الجلات الخليجية والمواقع الالكترونية ، كما حصل على مركز الثالث في مسابقة الوطن العربي لعام ٢٠١٣ عن قصة ( صمت السنين ) في مدينة الاسكندرية وبنفس العام حصل على ترتيب الحادي عشر عن قصة ( همسات الغروب ) من بين أجمل ٥٠ قصة عربية حسب تقييم مكتبة الإسكندرية بمصر .

ومنذ خروجه الى له أكثر من ١٠٠ قصة قصيرة بعضها منشور في بعض المنابر الأدبية يحكي فيها عن بلده وجراحها وآلامها وتشردها وكل المآسي التي تحيط بهذا البلد المنكوب .

  • Social Links:

Leave a Reply