(تنمية حيوانية ) ــ علاء عرجا

(تنمية حيوانية ) ــ علاء عرجا

 

_ شو بدك تصير بالمستقبل ياأنس ؟؟

أنس ساكت …عيونو عم ترسم خيالات ذكرى وبتئدح شرر ، منزوي بزاوية ديئة من زوايا المهجع …حابس بروحو حكاية سحور السنة الماضية ، قالولوا ببلادك خلص الوجع وفيك ترجع!!
وسألوه شو حابب تصير ياأنس؟؟
من لما صار بهالمكان ..مرعوب …خايف , من كلشي خايف ، من صور انحفرت حفر وتاريخ عم ينحت قهر …وحكايات رح تفضح ناس كتير …
دام الصمت والخوف مع قلة النوم وبلادة الفرح سنة كاملة ، أموروا استائت أكتر ..ومن داعم نفسي لتاني ….وكلوا عم يجرب فيه هالدورات اللي دفع حقها دم قلبو …ليصير ….ليصير “إنسان “…..
قصة سحورو..

كانوا أربع أشخاص …مجتمعين ع سفرة زيت وزعتر وكم حبة زيتون ….غمرة أب وحنية أم ..وضحكة بنت صغيرة …. وأنس ….
أنس ابن الستعشر سنة …شب ذكي جداً ، من لما كان صغير يحب الإطلاع … كان لما يسألو أبوه شو بدك تصير ؟؟ ، يرد ويئول بدي صير دكتور بيطري قد الدنيا … علاقتو بالحيوانات غريبة جداً ، بالبيت عندو قفص عاشق ومعشوق …وحوض سمك ..وقطة ..وهالقطة كانت موجودي بوقت هالسحور..

بهالسحور …المذكور …الخوف والرعب يومها اتزاوجوا ونزلوا بشكل برميل إنساني …فوق هالبيت الصغير …

ب تركيا …مخيم ..

“أمي وأبي …طلعوا ع سلم كبير عم يركضوا متل الكناغر وأختي الصغيرة طارت متل حمامة ” ..
بعد محاولات شديدة ليقدروا يخلوا أنس ” المصدوم من فقدان أهلو” يستعيد ويحكي الذكرى ويعيد تشكيل صورة اللي صار …هيك جاوب الناس اللي بدها تعالجوا…

(شو بدك تصير بالمستقبل ؟؟)

داعمة نفسية طموحة بهالمخيم ..حطت أنس براسها بدها تعالجوا ، بدها تضل وراه ليطيب من اضطرابات الصدمة اللي تعرضلها .. ضلت شهور …ليل نهار تحاول تخلي أنس ينسى اللي صار وتسألوا بتكرار … أسئلة متعددة ومن ضمن الأسئلة هالسؤال(شو بدك تصير بالمستقبل ؟ )…
وبكل مرة أنس يسمع هالسؤال يتنرفز ….اللامبالة …والعند والعصبية الدائمة كانت صفات أنس بهالفترة وبعد تململ وكبت عصبي …أنس جاوب بعالي صوتو وبقهر …وقال: بدي صير حيواااااااااااااااااان !!!

الداعمة بلحظة انصدام وبكل هدوء : حيوان ياأنس …؟حيوان؟ هيك حابب تصير ؟ وأهلك الله يرحمهم ..بيرضوا يكون هاد أملك ؟

أنس نطق …نطق وحكا كتير وحكا كلام كبير …اطلع فيها بنظرة عتب …بنظرة قوة وقلها : ليش لأ …في أحلى من أنك تكوني مثلاً سلحفي ….بعد القهر والخوف والظلم اللي بتشوفيه من واقعك …تدخلي لقوقعتك وتهربي من كلشي ..وتعيشي جوا حالك ….حالك وبس ….
الداعمة : وحياتك …ومستقبلك وأملك يا أنس ؟
أنس: السلحفي هي أم الأمل ….رغم طبيعتها ومجتمعها وبطئها ..بتضل مكملي طريقها ..وبأكتر الأحيان رح توصل …

الداعمة.: وإنسانيتك …طبيعتك كإنسان ..؟
انس : استاذة بالنسبة لإنسانيتي ….سمعي مني هالقصة …مرة شفت قطة مرمية بنص الشارع مدعوسة …وقطة تانية واقفة حدها عم تطلع فيها ….كل السيارات عم تزمرلها وهي ما عم تتحرك …وقف أبي بسيارتو قريب منهم وعم نطّلع ، شفت حزن الكون كلو بعيون هالقطة التانية …بعد وقت قرر أبي يمشي بسيارتو …لما مشينا ، القطة التانية رمت حالها قدامنا وانتحرت هالحيوانة من حزنها ع رفيقتها ….
أنس بسرعة بكمل حكي: سمعي مني هاي قصة تانية صارت معي … ببيتنا شفت فارة .. حاولت اتبعها لاعرف وين العش تبعها … وعرفتو … بالليل سمعت حركشتها بالغرفة ….مباشر ركضت للحيط اللي عاملي فيه العش وطمرتو بشمينتو …كل يوم بالليل اسمع حركشة …وشوفها فوق المكان المطمور عم تزقزق …حاول اضربها ، تروح ثواني …. وترجع … أول مرة شوف فارة لئيمة ووقحة لهالدرجة صار عندي فضول … أعرف ليش بعدها عم ترجع لهالمكان اللي انطمر ، وماعاد يصير بيت إلها …..
وبيوم سمعت حركشة كبيرة جيت للمكان نفسو……. هالفارة عم تحفر وفتحة صغيرة ظهرت ، راس فارة تانية محبوسة جوا ظهر …..هالفارة يااستاذة كانت قادرة تهرب وتنسى رفيقتها اللي جوا …بس قررت تضحي بحياتها وتعرض حالها للموت …. لتحاول تنقذ رفيقتها ….

الداعمة اللي احساسها بلش يشتعل صار عندها رغبة أكبر لتسمع من أنس …. : وشو بتعرف كمان عن الحيوان احكيلي …؟

أنس : بعرف قصة ثور مع إنسان ….إنسان ربى ثور من لما انولد وكان دايما يدللو ويحن عليه ويدربو ويلعبو وهالثور دايماً يركض لصاحبو ويسمع منو ، وبيوم هالثور صار قوي كتير وانباع من قبل صاحبو المدرب للاعب مصارعة ثيران ….الثور بالملعب عم يتدبح ويتوجع ورح يموت من الساكيين اللي صارت بكل جسمو …..لمح صاحبو المدرب ع السور …ركض ناحو .. قرب تمو منو بدو يبوسو ….بنظرتو طلب ، طلب واحد بس …. خلصني من هالوحوش ….صاحبواللي باع عشرتو معو بكم دولار باسو وابتعد عنو وبموت ئدامو بموت هالثور وعيونو بعدا عم تنطر الخلاص من صاحبو ….
استاذة بعمري ماسمعت عن أسد أكل أسد ، أو حمار أكل حمار ، أو قطة أكلت قطة …بس إنسان أكل إنسان سمعنا كتير …

الداعمة: لهيك انتي مقرر تصير حيوان …؟؟
أنس: رح اتعب ع حالي كتير ، واحضر دورات تنمية حيوانية و تطوير حيواني ورح اركض ورا حلمي …
أستاذة نحنا ربنا ميزنا بالعقل ..لنكووون ، لنكون متل مو رايدنا نكون ….لنتطور ونعمر هالأرض بس لما الإنسانية بدها تصير أحقر وأقل وضاعة من الحيونة …..رح تصير الحيونة أمل لكتير ناس …

الداعمة : ما اختلفنا ياأنس ، بس مستقبلك .حياتك .مهنتك ؟

أنس: استاذة …..طموح الإنسان بعملو ، بيخلق من مشاهداتوا ومحبتو لشي معين ، شو بتحبي كون طياااار مثلاً اضرب بلدي وأهلي ، ولا طبيب صير جزار وبياع كلاوي وقلوبات ، ولا صيدلي امسك القلم وافتح صفحة الدولار وكل ساعة غير التسعيرة ، ولا كاتب أو ممثل اطلع ع ضهور الناس ومحبة الناس وبالآخر قول عليهم هدول رعاع …..ولا مسؤؤل ؟ ولا رئيس ؟
ولا ….ولا قائد عسكري بيع واشتري ببلدي وأهل بلدي ل يلي بيدفع أكتر ….
أنس بفز ع حيلو بيجي ناحها بيضرب ع كتفها وبدور حوالي كرسيها …..وهي بترتعب منو …بتضل بصمتها …وبقلها: ولا شيخ …..شو رأيك صير شيخ ؟ تستري يا أختاه…
الداعمة : صح …صح !!!! ممكن تكون داعية وتدعي لربك …

أنس : …يعني متل عمرو خالد مثلاً !!!! ولا القرضاوي تبع ومالو !! ولا الحسون …ولا العريفي …ولا متل الدعاة اللي منعرفهم ، بيطّلعو فيكي الصبح وان ماعجبتيهم بهزوا براسهم هزتين مع زورة ….وباليل بيزرعلك عبوة ناسفة …

الداعمة: بس الكاتب والطبيب والشيخ وغيرهم …مو كلهم متل ما اتفضلت ….
أنس: الأغلب …والنسبة الكبيرة …هيك واللي مو هيك رح يتعذب كتير بحياتو …. وأنا مابتحمل عذاب ..
الداعمة …ببسمة حلوة : فيك تكون متلي …داعم نفسي ماإلنا علاقة غير بالخير وبس ….وبغمزة صغيري منها : شو رأيك ؟

أنس:انتي مقتنعة بعملك ؟؟ …استاذة الناس اللي عم توصل لهون عم توصل من دون نفس ….من دون روح ، أنفسهم ماتت ببيوتهم …مع أهلهم …مع قططهم ، ماتت هونيك بنفس المكان اللي ماتت فيه الضحكة ….وماعادت ترجع …

الداعمة بتطّلع فيه نظرة عميقة وبتصمت ، بتوقف ع حيلها وبتمشي بالغرفة …وبتحكي …
_ شو حابب تصير ؟
– ئلتلك حيوان !!
_ بعرف ، بس شو الاختصاص ؟ اختصاصك ؟
– نقار خشب ….بدي انحت قصصنا ع كل شجار الدنيا !!
_ وين فينا نسجل …لنبلش سوا ؟؟

بيطلع فيها أنس وبيبتسم …

  • Social Links:

Leave a Reply