بيان الحزب: لندعم حرائرنا في قافلة الحرية للمعتقلين في زنازين الطغاة

بيان الحزب: لندعم حرائرنا في قافلة الحرية للمعتقلين في زنازين الطغاة

بيــــــــــــــــــان

شكلت وتشكل قضية المعتقلين في سوريا حالة من الضغط النفسي والاجتماعي على الشعب السوري عامةً، وعلى أهالي المعتقلين خاصةً، وقد استغل نظام القتل في دمشق المحتلة تلك القضية استخداماً أقل ما يمكن وصفه بأنه غير إنساني ووحشي، مستفيداً من الحالة التي يعيشها أهالي المعتقلين للضغط عليهم، ومساومتهم على حرية أبنائهم.

ومن رحم تلك المعاناة، وكنتيجة حتمية لتجاهل المجتمع الدولي، لقضية المعتقلين،

ومن اجل تسليط الضوء على معانات أهالي المعتقلين السوريين في سجون نظام القتل، وبمبادرة من بعض النساء السوريات، انطلقت فكرة قافلة الحرية (باص الحرية) الذي يضم حرائر سوريا من أمهات وزوجات وبنات المعتقلين، والذي سينطلق من العاصمة البريطانية لندن، ويجوب العديد من المدن الأوربية بهدف حشد الرأي العام الأوربي للضغط على حكوماتهم، لجعل ملف المعتقلين في سجون النظام السوري الملف صاحب الأولوية في أي محادثات أو مفاوضات تُعنى بالشأن السوري.

ونحن في حزب اليسار الديمقراطي السوري من باب عدالة قضية المعتقلين السوريين في سجون النظام السوري، ومن الشعور بالالتزام الأخلاقي والوطني والحزبي تجاه رفاقنا المعتقلين، وكافة المعتقلين في سوريا، نؤكد على ضرورة العمل الجاد من قبلنا كحزب، ومن جميع أبناء الشعب السوري الحر، لتسليط الضوء على معاناة المعتقلين.

وبناءً عليه فإن المكتب السياسي للحزب، قد قرر وضع نفسه، واللجنة المركزية للحزب، وكافة كوادر الحزب تحت تصرف اللجنة المنظمة لقافلة الحرية ((باص الحرية)) ويناشد كافة أبناء شعبنا الحر في كافة دول ومدن اللجوء الأوربية، أن يكونوا عوناً لتلك الحملة، وأن يقدموا ما استطاعوا من دعم لوجستي، ومادي، ومعنوي لهذه الحملة عند زيارتها لمدن إقامتهم.

وبنفس الوقت، لن ندخر أي جهد سياسي لكشف جرائم النظام السوري داخل السجون وحالات التعذيب الجسدي المُفضي للقتل، والذي يمارسه النظام السوري بشكل ممنهج على معتقلينا.

كما نطالب المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان بوضع ملف المعتقلين في مقدمة القضايا المستعجلة ومعالجته بما يتفق مع القوانين السماوية والإنسانية والحقوقية ويطالبهم بالضغط على النظام السوري لتنفيذ كافة القرارات الدولية الخاصة بالمعتقلين ولاسيما البند رقم /11/ من قرار مجلس الأمن رقم /2139/ الصادر في 22/2/2014 الذي يدين بشدة الاحتجاز التعسفي للمدنيين وتعذيبهم ويدعو لإطلاق سراح جميع الأشخاص المحتجزين بشكل تعسفي فوراً..

-تحية لأرواح شهدائنا الأبرار ونعاهدهم أننا سنبقى أوفياء للثورة

– الحرية لأسرانا في سجون النظام والتطرف

حزب اليسار الديمقراطي السوري

المكتب السياسي

15/10/2017

  • Social Links:

Leave a Reply