من رياض2 الى جنيف ،، ماذا نريد..؟؟؟ – سلامة درويش ( تركي )

من رياض2 الى جنيف ،، ماذا نريد..؟؟؟ – سلامة درويش ( تركي )

من رياض2 الى جنيف ،، ماذا نريد..؟؟؟
لنعترف اولا بان مؤتمر الرياض جاء نتاج لميزان القوى الحالي في الداخل والخارج،ونتيجة لخروج الملف السوري من يد السوريين ،ولنعترف ايضا بان هذه الثورة يتيمة الكل يتاجر بها لغياب ممثل حقيقي وطني يمثلها، فالمعارضة التي تدعي تمثيلها تابعة للدول التي تمولها ومستفيدة من ذلك كون السياسين وحملة السلاح والمنصات ينفذون سياسة الدولة الداعمة لهم،،،،
وكذلك الاسد ونظامه موجود بحماية الروس وايران وينفذ كل مايملى عليه منهم ، ومانراه الان بان تلك المعارضة مرتهنة لتلك الدول التي تدعي بمساندة الثورة السورية وبالعكس هي تسعى للحفاظ على مصالحها ودفاعها عن توابعها في المعارضة، والتي شكلتها حسب اجندتها الخاصة وليس حسب مايريده السوريين،،
و اصبح السوريين جميعهم ممثل بنظام ومعارضة ككومبارس بسوريا،، بل بمن يدعم هذا الطرف وذاك وتناسو بان الشعب السوري خرج جميعه ضد النظام الفاسد والمستبد ومن اجل حريته وكرامته لذلك لن يتراجع عن ثورته وسيقلب الطاولة على من يدعي بتمثيل الثورة وكل من ليس له علاقة بالثورة ودماء الشهداء،،
منذ البداية رفضت المافيا الروسية الواقع الممثل للثورة، الذي يمنع تشكيل وفد موحد للمعارضة الا تحت سقف مطالبها، وادخال اتباعها في جسد قيادة الثورة،، ولنتذكر جنيف 3 بقيادةالزعبي الذي رفض مطالب الروس بادراج منصتي روسيا والقاهرة ضمن صفوف الوفد المفاوض ، لذلك اعترف ديموستورا بالمنصتين ك مستشارين له وان ذاك كان موقف جيد لمن يمثل الثورةانذاك ،،
وهذا تكرر بجنيف 7 بالموقف الصلب لرياض حجاب عندما رفض التوقيع وفضح الموقف الروسي والامركيي من ذلك، لذلك ابعدوه من جنيف8 ، وقال لافروف منتشيا بعدها بانه تخلص من المتشددين ،اي اللذين يطالبو بمادئ الثورة وبعيدين عن الرؤية الروسية ،،، اما الان وبموقف ديموستورا التابع للموقف الروسي والذي كبل مؤتمر الرياض 2 وما انبثق عنه، بان التفاوض سيتعلق بالدستور والانتخابات بدون ذكر المرحلة الانتقالية واستحقاق جنيف 1 ،والموقف من رئيس النظام،، هل نحن بدائرة مفرغة ندور بحسب اهواء وسياسات تلك الدول واخيرا سيوافق ممن يدعون بتمثيل الثورة على مطالب الروس وخباثة ديموستورا،،؟؟؟ ،،
طبعا هذا الطرح الذي يمثله ديموستورا ناتج عن ميزان القوى في الداعمين للجانبين والتمدد العسكري على الارض،، لذلك بات الروس اكثر وضوحا من اجل تثبيت مصالحهم في سوريا،، وخاصة بعد توافق بين الروس والاتراك بعد معركة حلب الذي اجبر الثوار للانسحاب وتسليم حلب للنظام وظهر الروس بانهم من احدث الانتصار ،وتناسو بانها كانت مساومة بين النصرة وتوابعها والفصائل الاسلامية مع تركيا بمساعدة قطر وخاصة بعد سيطرة القاعدة وسلب سلاح الجيش الحر من حلب ومغادرتهم الى ادلب بحماية النظام والروس ،،، لذلك كان الاتفاق المشؤوم بين الاتراك والروس ماهو الا خداع لتعويم الاسد واظهار الروس بانهم المخلصين للوضع السوري،، وكل هذا ناتج عن ضبابية الموقف الامريكي والاوربي اتجاه الثورة وكذب ممن يدعون بمساندة الشعب السوري،،
وهذا التوافق والسكوت مصرح له بتدمير سوريا تحت حجة محاربة الارهاب،، ً امام هذا الواقع يتطلب من الوفد الذي يدعي تمثيل الثورة ان لايتنازل عن مطالب الثورة السورية،وان لايوقع على اي وثيقة اذعان في الامم المتحدة مهما كانت الضغوط،، هل تحقق الهيئة العليامطالب الثورة السورية، ً؟؟
بعد تصريحات ديموستورا بحصر المفاوضات بالدستور والانتخابات ،،، وان الدول الاقليمية والصديقة التي تريد الهروب للامام امام استحقاقات الشعب السوري التي تتمثل بجنيف 1 . هل سيقدم الوفد المفاوض بتشكيلته الحالية التابع لدول اقليمية تنازلات وشرعنة للاسد ونظامة واعفائة من الملاحقة القانونية عن الجرائم التي ارتكبها، وان يكون الانتقال السياسي بعد انتهاء الفترة الرئاسية للاسد لغاية عام 2021،،، وخاصة هناك ضمن الهيئة من يوافق على ذلك كمنصة روسيا بقدرها الجميل الذي يريد بقاء الاسد وبين ضبابية منصة القاهرة التي تخفي ولائها لمصر الموافقة لشرعنة القاتل وبقاءه في السلطة لفترة انتقالية،،،،
بلا شك ان المرحلة خطيرة جدا ويتوجب اليقضة من الجميع بان لاتفلت من ايديهم لعبة التوهان في التفاصيل والغرق في مستنق الخباثة الروسية التي يمليها على المتفاوضين،،،، وعلى هيئة التفاوض ان لاتدع الروس ينجحون بذلك عن طريق منصاتهم بتمرير مشروع لشرعنة الاسد وبقائه، لذلك على الجميع احترام الثورة وعقول السوريين الذين ضحوا بارواحهم واولادهم وممتلكاتهم من اجل الحرية والتغيير ، انهم لن يرضوا بانصاف الحلول مهما كان الثمن،، والافضل من هيئة التفاوض ان لاتقدم اي تنازلات وخاصة بعد اجبارهم بقبول جماعة موسكو العميلة للنظام وروسيا معا ، وفي حال اجبارهم للتوقيع من اجل بقاء النظام المتمثل بالاسد، الأفضل لهم ان يعلنو انسحابهم وانهم كهيئة هزمت امام هذا الضغط وان لاتنازل عن ذهاب عائلة الاسد والمجرمين المرتبطين بهذه العائلة،، وخاصة بعد تصريح بثينة شعبان والمقداد بان ليس هناك هيئة حكم انتقالي في سورية وهذه احلام لدى المعارضة،،،
لذلك علينا ان لانضيع البوصلة وان يكون هناك مشروع وطني لايتبع لاحد يمثل تطلعات الشعب السوري ومبادئ الثورة السورية المتعلقة بالديموقراطية والعدالة الاجتماعية يضم كافة القوى الوطنية السياسية وممثلي الثورة الحقيقيين بدون املائات خارجية ،،، وهذا يتطلب منا عدم اضاعة البوصلة الوطنية وان لا توقع هيئة المفاوضات على اي اتفاق مع النظام او ممن ينوب عنه، قبل ان تنسحب المليشيات الايرانية وتوابعها والحرس الثوري من سوريا وكل الذين دنسو اراضيها من الجانبين ممن يدعي مساندة الثورة كالقاعدة بجبهة النصرة واتباعها وداعش حليفة المخابرات العالمية وكل من لايؤمن باهداف الثورة و يحمل السلاح لاجندات اخرى ،،، وان لانتبع سياسات الدول اتجاه الثورة، من يريد مساعدة الشعب السوري واضح الطريق ومن يريد يبني سياساته ومصالحة على حساب الدم السوري ليذهب الى الجحيم ان كانت دول الخليج او تركيا وايران وبعدها روسيا وامريكا،،، 
ليعلم الجميع بان الثورة السورية خرجت ببعدها الوطني من اجل الحرية والكرامة لا من اجل دستور او استحقاق انتخابي، ًًخرجت لدفن الماضي القبيح تحت سلطة ال الاسد ومن اجل مستقبل افضل للسورين وابنائهم وان يكونو مثل جميع شعوب العالم المتحضر بحقوقهم وواجباتهم، وان لانكون تحت مظلة اي احد، فقط نحن السوريين ممن يبني مستقبله بالحرية والمساواة بجميع مكوناته العرقية والاثنية والسياسية،،، لنقول للمفاوضين بان العالم يحتاج لشرعية ما للوقوف معها،، وشرعيتكم هي مبادئ الثورة السورية،،،
هم يريدونكم توقعون لما تمليه عليهم مصالحهم وان مصلحتنا هي ما قدمه شعبنا من تضحيات،، ولتعلمو بان شرعيتكم من التزامكم باهداف الثورة واي انحراف او تخاذل ستذهبون للجحيم لانكم ستبيعون اخلاقكم بالرخيص وستكونون بصف القتلة مع النظام وبصف الخونة للدم السوري كمنصة موسكو بقدرها العميل،،،
لتعرفو بان الثورة السورية قائمة بكم وبدونكم،، وان هذه الثورة ستنتصر ،هذه سمة المجتمعات التي اقسمت على التغيير وان السوريين اقسمو على ذلك،، لذلك امام اصرار شعبنا وخسائر الروس الاقتصادية وشعورهم بالتورط في سوريا الان يقدمون التنازلات لصالح الثورة، واذا كنتم اكثر مرونه وتمسك باهداف الثورة تستطيعون ان تعبرو لضفة الامان،،، ومهما كانت الضغوطات عليكم وخاصة بان الاغلبية تابعة لدول تريد تنفيذ اجندتها، عندما تصلون لنقطة الصفر اعلنو الهزيمة امام هذا الكم الخبيث ،،، وصارحو السوريين يوما بيوم بما يحصل، وبكمية الضغوطات عليكم ،،، وثقو بان السوريين سينتصرون على كل هذه التحالفات،، ً لاتنسو بان هذه الدول اوجدتكم لتعبرو عن مصالحها وان الشعب السوري لم ينتخبكم،، فكونو مع شعبكم لا مع من اختاركم من غير السوريين،، الثورة ستنتصر وعليكم ان تتمثلو اهدافها،،

  • Social Links:

Leave a Reply