مندوبة أمريكا لدى الأمم المتحدة تستبعد إجراء محادثات مباشرة مع الأسد

مندوبة أمريكا لدى الأمم المتحدة تستبعد إجراء محادثات مباشرة مع الأسد

 قالت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، نيكي هيلي، الأحد، إن واشنطن “ستفرض، غدًا الإثنين، عقوبات جديدة ضد موسكو والشركات المرتبطة ببرنامج سوريا للأسلحة الكيميائية”.

جاء ذلك في حديث للمسؤولة الأمريكية، مع قناة “سي بي إس نيوز″ الأمريكية.

وأضافت أن “وزير الخزانة (الأمريكية)، ستيفن منوتشين، سيعلن غدا حزمة عقوبات ستؤثر على (نشاط) شركات تتعامل مع معدات متعلقة بنظام الأسد، واستخدام الأسلحة الكيميائية.”

وأضافت: “يتعين على روسيا أن تشعر بعواقب حماية الأسد”.

ولفتت هيلي إلى استخدام روسيا 6 مرات حق النقض (فيتو)، ضد قرارات في مجلس الأمن متعلقة بالأسلحة الكيميائية في سوريا.

وأضافت أنّ مهمة الولايات المتحدة “لم تكن يومًا رحيل (رئيس النظام السوري بشار) الأسد؛ بل منع وقوع حرب وإرسال رسالة (لم تحدد طبيعتها)”.

وحول التواصل بين واشنطن ونظام الأسد، أفادت هيلي بأن “نظام الأسد لا يستحق أن يجري محادثات مع واشنطن”.

وأردفت: “الولايات المتحدة لن تعقد مباحثات مع نظام الأسد، بل ستشارك في مباحثات جنيف التي تقودها الأمم المتحدة”. ‎

وفجر السبت، أعلنت واشنطن وباريس ولندن، شن ضربة عسكرية ثلاثية على أهداف تابعة للنظام السوري.

وجاءت تلك الضربة، رداً على مقتل العشرات وإصابة المئات، السبت الماضي، جراء هجوم كيميائي نفذه النظام السوري على مدينة دوما، في الغوطة الشرقية بريف دمشق.

  • Social Links:

Leave a Reply