يانصيب !! – رؤى عبد الصمد

يانصيب !! – رؤى عبد الصمد

يانصيب !!

( مسرحية قصيرة )
رؤى عبد الصمد

( أخوان صغيران محمود في الثانية عشرة ، حمودة في السابعة عشرة ، ككل الأطفال في هذا العمر يغارون من بعضهم و يتعاركون دائما” ، حمودىة الاخ الاكبر غالبا” ما يضرب محمود الأصغر ، فما على محمود إلا أن يشكو دائما” حمودة لأبيه و يفسد عليه كل تحركاته ..

يدخل الأب و هو يتلو بعض الأدعية و التسابيح …

الاب : سبحان الله و بحمده ، سبحان الله و بحمده .. سبحان الله و بحمده ..

(محمود يقاطع أباه )

محمود : بابا بابا ، اقلك اش عمل حمودة ؟؛..

الاب : اسكت يا ولد دعني اكمل وردي

محمود ( يتجاهل كلام أبيه ) بابا حمودة اشترى يانصيب

الاب : ( يفاجا ، يتوقف عن التسبيح ) ماذا ؟ يانصيب

محمود : إي بابا

الأب : (يضرب كفا” بكف ) هادا اللي كان ناقصنا ، ..ما بقى لازمنا غير ناكل مال الحرام ، ما بيكفي الله قاطع رزقنا من دون شي وينو ها المقروف العمر ؟

محمود : متخبي بغرفة النوم ، خايف منك ..

الاب : بعتلي ياه بسرعة

( محمود يسرع و يحضر أخاه ،حمودة خائف أن يضربه أبوه )

حمودة : و الله يا بابا هاي آخر مرة ، بوعدك ما بقى أعيدها

الاب : شو اول مرة شو آخر مرة ولاك ، هادا بدل ما تقرا بالمصحف و تدرس بكتبك ، تريد ان تلعب يانصيب ، ميسر يا فاسق ، الا تعلم انه رجس من عمل الشيطان و يجب أن نجتنبه ، ما بتعرف أنو اليانصيب خرب بيوت عالم كتير ، حتى عند ما بيربحوا الله ما بباركلهم برزقهم ، و ببليهم بامراض و آفات تذهب بهم و بمالهم ..

حمودة : بعرف بابا بس و الله هاي آخر مرة ..

الاب : تعال بدك تاكل قتلة اذا الله بدو يتشفعلك ، تعا لهون ولاك ..

محمود الصغير : بابا خود منو ورقة اليانصيب و حرقلو  ياها

الاب : اين هي هذه الملعونة يا ولد ؟

حمودة ( يبكي ) بترجاك بابا لا تحرقها ، قتلني ضربتي بس لا تحرقها بترجاك ، لازمني مصروف و انتي ما عبتعطيني ..

الاب : كيف ما عبعطيك ولاك كلب من يومين عطيتك خمسين ليرة ،

حمودة : شو بدا تساوي خمسين ليرة بابا ، بدي دورة السنة الجاية عندي بكالوريا بدي تياب بدي آجار سيارة بدي موبايل بدي لابتوب

الاب : اوف اوف اوف ، كل هادا بدك ، ما بدك اجوزك كمان ؟! لك انا منين بدي اجبلك ؟!

حمودة : منشان هيك بابا قلتلك لا تحرق ورقة اليانصيب بكرة بصرفها من البريد و بشتري لحالي كل هاي الغراض

الاب pastedGraphic.png مستفربا” ) تصرفها !! كيف بدك تصرفها

حمودة : إي بابا هيي مو ربحت ، بكرة بروح على البريد و هونيك بيعطوني الربح ..

الاب ( بدهشة ) : ليش ربحت ؟

حمودة : إي بابا ، ليش ما قلك محمود

الاب : لا ما قال و شقد ربحت ؟

حمودة : اربع ملايين بابا

الاب ( مدهوشا” اكثر ) اربع ملايين شو ؟!!

حمودة : اربع ملايين ليرة بابا

الاب : عبتحكي جد يا ولد ؟

حمودة : إي بابا ليش ما قلك محمود ؟!

الاب : ابني ابوس روحك ، لك تعال عطيني بوسة ، لك انتي ما في منك بالدنيا ، لك انا كنت دائما” كنت اقول الله عوضني عن فقري بولادي الفهيمين ، الف الحمد الك يا رب ، يا من ترزق بغير حساب ، الله إلا يفرجها ، هاي لاني انا كل يوم بقرا سورة الواقعة ( يقبل ابنه و يستمر بحمد الله و شكره )

محمود ( ينزعج من الموقف و يغار ) : يا قمرجية

الاب : نحنا قمرجية ولاك ؟! و الله لكسر راسك ( يركض وراءه ، محمود يهرب إلى الداخل لعند والدته ، تدخل الام ممسكة بيد محمود )

الام : اشبك لاحق الولد اشو عامل ؟

الاب : ( فرحا” ) تعالي يا امراة ، سمعتي شو عامل حمودة ؟

الام : إي سمعت ، الله يقرف عمره ، قال مشتري ورقة يانصيب ، بهدلته ، بس بتم ولد يا رجال مشيلو هيي هالمرة ، لا تقسى عليه ، عندو بعد كم يوم فحص

محمود ( معترضا” ) : لأ ما بهدلتيه ، قلتيله بس بدي اشكيك لابوك

الام : انتي خراس

الاب : لك انتي عن شو عبتحكي ، لك الله فتح علينا باب رزق ما كنا نحلم فيه كل عمرنا ، اغتنينا يا امراة شو أضربو ما اضربو

الام : بس قال هدول مال حرام ، ميسر مدري شو

الاب : لك شو حرام ما حرام ، خطي بالخرج ، أصلا” ليش في لقمة حلال بها الزمان ، الحمد الك يا رب ، يلله يا ولاد و انتي كمان روحوا توضو لنصلي ركعتين لالله .. لازم نشكره و نحمده على هذا الرزق الطيب الذي أرسله لنا ..

و لا تنسوا يا اولادي ان كل هذا كان ببركة دعواتي و صلواتي

محمود : انا ما بدي اصلي هادا مال حرام ..هلق كنت عبتحكي انو حرام و بتطير البركة و انصاب و ميسر و رجس و مادري شو

الاب : و ضربة تخلع رقبتك ، هلق صرت انتي تفهم ، رزق قسمه الله لنا ، هل نرفض عطية الله ، ؟! قوم ولاك  يلله عالصلاة !!!

………………..

رؤى عبد الصمد

٢٠١٧

  • Social Links:

Leave a Reply