بلاغ عن أعمال اجتماع اللجنة المركزية لحزب اليسار الديمقراطي السوري

بلاغ عن أعمال اجتماع اللجنة المركزية لحزب اليسار الديمقراطي السوري

بلاغ عن أعمال اجتماع اللجنة المركزية الثاني لحزب اليسار الديمقراطي السوري
تحت شعار
وحدة القوى الوطنية الديمقراطية
دعم النشاط الجماهيري وتوحيده
تفعيل عمل منظمات الحزب
عقدت اللجنة المركزية لحزب اليسار الديمقراطي السوري اجتماعها الدوري الثاني بتاريخ 14 / 10 / 2018  ناقشت فيه نتائج المؤتمر الثاني للحزب وقيمته تقييماً عالياً بإعتباره  أسس لعلاقات واسعة مع القوى الوطنية والديمقراطية ووضع المهام الرئيسية التي تنسجم مع طبيعة المرحلة، وتوقفت عند ما تحقق خلال الأشهر الماضية بين اجتماعين،  ورسمت السمات الأساسية لسياسة الحزب في المرحلة القادمة من خلال :
1- استخدام  كل الصيغ والسبل القادرة على تجميع القوى الوطنية الديمقراطية الحامل الرئيس للثورة الوطنية الديمقراطية …..بعد أن استمعت إلى تقرير حول اللقاءات التي تمت من قبل قيادة الحزب لإنجاز وانجاح هذه المهمة ،  معتبرة أنه هناك بوادر نجاحات أولية لابد من تطويرها  بهدف تأمين أوسع أشكال الحوار مع القوى الوطنية الديمقراطية كافة، للوصول إلى لقاء تشاوري واسع يضم الجميع أو على الأقل عدد أكبر من تلك القوى، بحيث يصبح نقطة تحول حقيقية في العمل السياسي إن نجحنا في تحقيق هذا اللقاء الأول من نوعه بعد سبع سنوات من الثورة.
2- حيت اللجنة المركزية التظاهرات الجماهيرية الواسعة التي تمت في إدلب وريف حماه وريف حلب والتي ساهمت في تجاوز حالة اليأس والإحباط والتي أثرت على جزء من جمهور الثورة وطالبت بتطويرها والعمل على تخليصها من محاولات الهيمنة وإدخالها في صراعات داخلية لا تفيد الثورة ولا استقلالية الحراك الوطني، ورأت   أن الوعي الجماهيري سيمنع أي خروقات تؤثر على حركته الهادفة إلى إسقاط النظام وبناء المجتمع المدني الديمقراطي  ، مؤكدة أن ربط العمل الجماهيري بالعمل السياسي أساس في رفض هيمنة  القوى الخارجية ومحاولاتها تقرير مصير السوريين.
3- في المجال التنظيمي:
 أكدت اللجنة المركزية على ضرورة تطوير العمل التنظيمي بمايزيد من قدرة الحزب على تنفيذ المهام المطروحة أمامه.
4- المجال السياسي:
 ناقشت اللجنة المركزية التطورات الأخيرة في إدلب مؤكدة على ضرورة استمرارية وقف اطلاق النار الذي سيؤسس لبداية الحل السياسي، مشيرة إلى أن الحل السياسي يجب أن ينطلق من تنفيذ بيان جنيف1 لعام  2012  وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة وخصوصاً القرارين 2118 و  2245 .
– طالبت اللجنة المركزية إجراء انتخابات إدارة محلية  في المناطق المحررة بإشراف دولي في جو يتسم بالحرية من خلال  تعميق وتعزيز المفهوم الديمقراطي في هذه المناطق، والسماح بحرية تشكيل الأحزاب وحمايتها وحرية التظاهر والنشر وجميع الحريات السياسية الأخرى لنؤكد أن ثورتنا هي ثورة حرية وأننا قادرين على تنفيذ هذا التوجه شعبياً وسياسياً.
 كما ناقشت اللجنة المركزية  الوضع في المناطق المحتلة من قبل النظام بدعم ومساندة وإشراف الروس والإيرانيين ورأت أن الوضع يزداد تأزماً بالمعنى الاجتماعي (الفروق الهائلة بين الأجور والأسعار وانتشار الرشاوى في كافة الأماكن) وبالمعنى السياسي (قمع أي رأي واسكات صاحبه  بكافة الطرق ) وطالبت اللجنة المركزية بإطلاق سراح المعتقلين ، وتسليم جثامين الشهداء المغيبيين في سجون ومعتقلات النظام  الذين قتلهم وصفاهم تحت التعذيب وأعلنت أسماءهم في سجلات الأحوال المدنية.
– ناقشت الوضع العربي  منطلقة من فهمها لطبيعة الأنظمة العربية كونها أنظمة قامعة لشعوبها وناهبة لثروات أوطانها من جهة وخاضعة للخارج الذي يساهم في ابتزاز الثروات الوطنية من جهة أخرى. وترى اللجنة المركزية أن هناك رفض كبير لهذا الواقع يظهر في إضرابات أو احتجاجات في هذا البلد أو ذاك، وأن المطلوب أن تتجمع القوى الوطنية الديمقراطية صاحبة المصلحة بالتغيير في كل بلد على حدة وفي كل البلدان مجتمعة لتستطيع التعاون فيما بينها من أجل إسقاط هذه الأنظمة في بلدانها وبناء الأنظمة الوطنية  الديمقراطية التي تحافظ على ثرواتنا وتحقق مطالب كل مكونات شعوبنا …
   14 / 10 / 2018                                     اللجنة المركزية لحزب اليسار الديمقراطي السوري
وتطرقت اللجنة المركزية إلى الوضع العالمي و أكدت أن النظام العالمي الجديد يعمل على تثبيت الأنظمة القمعية في بلداننا بهدف عزلها عن الحركة الشعبية و سهولة السيطرة عليها لابتزاز ثروات أوطاننا و دعت إلى تشكيل أممية  تجمع كافة المتضررين من هذا النظام العالمي في أوروبة وشعوب البلدان المفقرة .
   14 / 10 / 2018                                     اللجنة المركزية لحزب اليسار الديمقراطي السوري

  • Social Links:

Leave a Reply