بلاغ صادر عن المكتب السياسي لحزب اليسار الديمقراطي السوري

بلاغ صادر عن المكتب السياسي لحزب اليسار الديمقراطي السوري

بلاغ صادر عن حزب اليسار الديمقراطي السوري -مدقق

تابعنا بقلق بالغ الظروف القاسية  في مخيم الركبان في البادية السورية، وكذلك التطورات حول  اختطاف نساء وأطفال السويداء إضافة إلى الجريمة المروعة التي إرتكبها أحد الشبان السوريين بحق شقيقته بدم بارد.

– إننا إذ ندين حصار النظام المجرم لمخيم الركبان وتجوعيه لالأف السوريين ومنع عنهم الدواء والماء والطعام، ما أدى إلى وقوع وفيات يومية في هذا المخيم ناجمة عن هذا الحصار الذي يقودة النظام القاتل بهدف قتل ما يمكن قتله من السوريين، نرى أن حصار هذا المخيم يعكس بشكل واضح وصريح وجلي موقف النظام الاستبدادي من السوريين المعارضين له أو حتى أولئك المهجرين والمشردين والاجئين خارج سورية، الأمر الذي يؤكد أنه لايمكن عودة السوريين لبلادهم بشكل ٱمن في ظل استمرار وجود هذا النظام إلا بعد  تشكيل هيئة حاكمية انتقالية كاملة الصلاحية لنقل السلطة تحافظ علي أرواح السوريين وتؤمن عودة ٱمنه لهم وتحترم حرياتهم  في التعبير وفي التنظيم.

وإذ نتوجه إلى المجتمع الدولي  لبذل الجهود الفعالة لفك الحصار عن المخيم وتأمين أبسط مقومات الحياة ومستلزمات العيش من مؤاد غذائية وأدوية ، نؤكد تضامننا الكلي مع أهلنا  المحاصريين في المخيم، متأكدين أن قضيتهم ستنتصر .. ونقدم تعازينا  لذوي المتوفيين بسبب الحصار الخانق.

يضاف إلى ما سبق

نتابع بإهتمام أوضاع  عشرات النساء والأطفال من أهلنا في السويداء الآبية الذين  لايزالوا معتقليين أو مخطوفين لدى داعش التي تعمل بإشراف وتوجيه من النظام …..ولا تزال  حياتهم معرضة للخطر في أي  لحظة، وإننا إذ نؤكد أن مسؤولية اختطافهم يتحمل مسؤوليتها النظام كاملة الذي نقل عناصر داعش من مخيم اليرموك إلى شرق السويداء، نطالب بإطلاق سراحهم فورا، ونحيي شباب السويداء الذين رفضوا الالتحاق بالخدمة في جيش النظام من أجل تجنيدهم لقتل شعبهم ، وأن المقايضة التي يدعوا إليها الروس من خلال التحاق شباب السويداء بهذا الجيش مقابل اطلاق سراح الاسرى لايمكن ان تمر في الجبل الأشم، وندعوا المجتمع الدولي لتامين اكبر ضغط لاطلاق سراح المعتقلات والأطفال الابرياء من يد مجرمين قتلة، و نقدم تعازينا لأسر النساء والاطفال االذين قتلوا بدم بارد بهدف الضغط على أهلنا في السويداء.

في سياق ٱخر نرى أنه لا يحق لكائن من كان ان يرتكب جريمة بحق  أي مخلوق بشري من دون محاكمة وتحت ذرائع بالية بغض النظر عن  قرابة هذا الإنسان له إن كان شقيقه أو شقيقته، لذا فإننا ندين الجريمة التي هزت الضمير السوري من خلال إقدام أحد الشبان السوريين على قتل  شقيقته متهما أيها بتهم لا أخلاقية، لاتسمح له ابدا بقتلها بزعم الدفاع عن الشرف، ونطلب إنزال أشد العقوبات بمثل هذه الاعمال الاجرامية التي قد تطال عشرات النساء ظلما

25 / 10 / 2018                                                         المكتب السياسي لحزب اليسار الديمقراطي السوري

  • Social Links:

Leave a Reply