موسكو تتهم واشنطن بالمسؤولية عن هجوم حميميم العام الماضي

موسكو تتهم واشنطن بالمسؤولية عن هجوم حميميم العام الماضي

موسكو تتهم واشنطن بالمسؤولية عن هجوم حميميم العام الماضي

اتهمت وزارة الدفاع الروسية واشنطن بالمشاركة بالهجوم على قاعدة حميميم الروسية غربي سوريا، العام الماضي.

ونقلت وكالة “تاس” الروسية اليوم الخميس، عن نائب وزير الدفاع الروسي، ألكسندر فومين، قوله إن طائرة استطلاع أمريكية من طراز “بوسيدون -8” نسقت هجومًا بطائرات مسيرة على قاعدة حميميم الجوية الروسية في سوريا في كانون الثاني الماضي.

وأوضح فومين، “13 طائرة دون طيار تحركت وفقًا لنشر معركة قتالية مشتركة، يديرها طاقم واحد. وخلال هذه الفترة، قامت طائرة الاستطلاع الأمريكية بوسيدون -8 بدوريات في منطقة البحر الابيض المتوسط لمدة ثماني ساعات”.

ويعتبر تقرير موسكو بمثابة اتهام رسمي للجانب الأمريكي بتنسيق الهجوم على قاعدة حميميم في سوريا العام الماضي، عبر طائرة استطلاع، وسط النزاع الأمريكي- الروسي المتزايد في سوريا.

من جهته أعرب الكرملين عن انزعاجه من التقرير ووصفه بـ “المثير القلق”، وقال إن ذلك سيناقش خلال القمة المتوقعة بين الرئيس دونالد ترامب وفلاديمير بوتين، في تشرين الأول المقبل.

وكانت طائرات دون طيار استهدفت قاعدة حميميم، في كانون الثاني الماضي، ما أدى إلى تدمير عدة طائرات وتخريب عدد منها، وحددت حينها جهة قدومها من الجزء الجنوبي الغربي من إدلب، الواقع تحت سيطرة المعارضة.

وتتميز الطائرات دون طيار بصغر حجمها، وقدرة التحكم بها عن طريق الهاتف الذكي، سواء للتصوير الجوي أو للاستهدافات العسكرية المحدودة.

وتتواصل الإتهامات بين الجانبين الروسي والأمريكي حول مناطق السيطرة في سوريا والتوجهات حيال مسار الأمور العسكرية والسياسية، وتحاول موسكو التفرد بالقرار عبر مطالبتها بخروج القوات الأمريكية من سوريا باعتبارها غير شرعية، وفقًا لوصفها.

  • Social Links:

Leave a Reply