(القانون والمجتمع ) الزاويه القانونيه زاويه اسبوعيه يكتبها المحامي احمذ الشيخ

(القانون والمجتمع ) الزاويه القانونيه زاويه اسبوعيه يكتبها المحامي احمذ الشيخ

القانون و المجتمع

القانون كلمة يونانية الاصل ، كانت تستعمل بمعنى القاعدة ، دخلت الى اللغة العربية فاستعملت للدلالة على مقياس كل شيء و لم يستعملها علماء المسلمين في العصور الاولى بمعنى الشرع او الحكم الشرعي .
يطلق على مجموعة القواعد و المبادئ و الانظمة التي يضعها اهل الراي في امة ما من الامم لتنظيم شئون الحياة الاجتماعية و الاقتصادية ، استجابة لمتطلبات الجماعة و سد لحاجاتهم ، و تعبير عن واقعها ، و يبين مدى ما وصلت اليه من رقي ، وما احرزته من تقدم ، وبقدر ما تستفيد الامة من تجاربها ، بقدر ما تصحح من اخطاء قانونها ، وتعمل على تغييره و تطويره حتى يكون ملائما لطبيعة حياتها .
و القانون بهذا المعنى يختلف. من كل امة عن اختها لاختلاف حياة الامم في العادات و التقاليد و الاعراف و اختلافها في درجات العلم و المعرفة .
فالقانون الوضعي لا يتناول سوى المعاملات المدنية في الشئون لاجتماعية و الاقتصادية التي تقوم عليها سلطة الدولة ، و تقتصر المخالفات على ما فيه ضرر مباشر للأفراد او الاخلال الامن و النظام العام ، ولا يمت بصلة الى عقيدة التوحيد و مقتضياتها .
بمعنى اخر هو مدلول خاص في الاستعمال العادي يقصد به كل مبدأ ثابت و منتظم يجري وفقاً لقاعدة كلية عامة و مستقرة يترتب عليها نتائج معينه ، و يستعمل للدلالة على النظم التي تحكم الظواهر الطبيعية و الاقتصادية و الاجتماعية .
ما يهمنا بالقانون فيمكن ان يتخذ إحدى الصورتين :
الاولى ..عندما يطلق لفظ القانون على مجموعة القواعد القانونية التي تصدرها السلطة التشريعية لتنظيم امر معين فيقال مثلا …قانون العاملين ..قانون تنظيم الجامعات .وهكذا …
الثانية ….فتتجلى بإطلاق لفظ القانون على مجموعة القواعد القانونية التي تنظم ناحية بأكملها من نواحي نشاط الفرد في المجتمع و ذلك عندما يقال ..القانون الدستوري ..القانون التجاري …القانون المدني ..

و نحن في عدد من المقالات على هذا المنبر سوف نتناول مجموعة من القوانين المدنية و التجارية و الدستورية ، في الداخل و الخارج السوري بهدف توضيحها و تسليط الضوء عليها .

 

  • Social Links:

Leave a Reply