بيان اتحاد تنسيقيات السوريين

بيان اتحاد تنسيقيات السوريين

بعد جولات المقايضة على دماء شعبنا باستانة والتي طالما نبهنا انها كانت تهدف بكل وضوح الى انهاء مظاهر الصمود لشعبنا الثائر تحت يافطة كاذبة سميت مناطق خفض التصعيد والتي التزم بها ثوارنا استجابة لطلب الضامنين الاصدقاء بينما لم يلتزم بها نظام الفجور الاسدي والضامنين الاخرين الروسي والايراني الذين أمعنا بالانتهاكات المتكررة وصولا الى اعادة احتلال هذه المناطق سواءا في حمص والغوطة وحلب والجنوب بعد مجازر ابادة جماعية ومجازر حرب وضد الانسانية بينما التزم بها الضامن التركي بالوفاء لاتفاقه مع الضامنين المجرمين .
واليوم هاهي ادلب وريفها يحترقان بشتى انواع القنابل بما فيها المحرم دوليا .
وشعبنا من كافة شرائحه يتسائل هل الاتفاقات المبرمة تعني مصالح الدول الضامنة فقط .
وهل سيل دماء شعبنا مسخرة لتروي حقول مصالح هذه الدول الضامنة وفق استيراتيجية اصبحت معالمها واضحة تقضي بتصفية الثورة السورية والمداورة بالسماح بارتكاب المذابح الوحشية ضد شعبنا لترويضه وفرض اتفاقات على جسوم السوريين ودمار سوريا.
فهل التصعيد الحاصل يأتي ايضا ضمن اتفاقيات سرية يتم تمريرها وفق التحركات المتاخرة وضمن لقاءات تجري هنا وهناك بعد ان يتم التاكد ان هذا التصعيد حقق اهدافه وحصر اهدافنا بالحفاظ على حياة من تبقى من شعبنا ..

اننا في اتحاد تنسيقيات السوريين نرى
اولا:
ان الصمت التركي على مايجري لم يعد مفهوما ولايمكننا تبريره.
ثانيا :
على الدولة التركية كضامن والذي سوقته على قطاعات معروفة من شعبنا ان تتحمل مسؤولياتها الفعلية وعلى الفور وليس الاكتفاء بتصريحات عابرة من ادانة او شجب تعمق الجراح ولا تسهم في مداواتها
ثالثا :
على الامم المتحدة ان تتحمل مسؤلياتها القانونية والانسانية ازاء المجازر التي يقوم بها ثلاثي الاجرام و الشر الروسي والايراني والاسدي فلم يعد مقبولا من الهيئة الاممية ان تغطي عجزها وراء اصبعها
رابعا :
نطالب امريكا ودول الغرب بالتدخل العاجل لوضع حد لهذه المجزرة المفتوحة على شعبنا بعيدا عن التصريحات الدبلوماسية القاصرة عن الفعل في الميدان والتي غالبا ماتكون بمثابة الضوء الاخضر الى حد المساهمة والمشاركة فيها
.
اتحاد تنسيقيات السوريين حول العالم

  • Social Links:

Leave a Reply