بلاغ من حزب اليسار الديمقراطي

بلاغ من حزب اليسار الديمقراطي

تدارس أعضاء اللجنة المركزية التطورات السياسية، والبعض من القضايا الأخرى على الشكل التالي:
١- تستنكر اللجنة المركزية وترفض قرار الإدارة الأمريكية القاضي بضم الجولان لإسرائيل خلافًا لكلّ القرارات الدولية حول الجولان السوري، وترى أنَّ سبب القرار الأمريكي يعود إلى عدم اهتمام النظام السوري بإعادة الجولان، وأنَّ الجيش الذي كان يُدربه كان موظفًا لمحاربة الشعب السوري وحماية النظام، وواقع الأنظمة العربية التابع للسياسة الأمريكية والمعادي لتطلعات شعوبها، كل هذه العوامل سمحت للحكومة الأمريكية بنقل سفارتها للقدس، وبإعلان ضم الجولان.
وإننا نعلن أنَّ الجولان جزء أساسي من سوريا، ولا يمكن لهكذا قرارات سلخه وضمه لإسرائيل، وأنَّ مهمة تحريره ستبقى على جدول أعمال الدولة الوطنية، وتهيب بكافة القوى الوطنية لإصدار قرارات تعبر عن الاجماع الوطني الرافض لإجراءات الحكومة الأمريكية وتدينها.
٢- تابعت اللجنة المركزية باستنكار بالغ الأخبار الواردة من مخيم الباغوز شرقي دير الزور، والتي تؤكد سقوط عشرات القتلى المدنيين من أطفال ونساء وشيوخ، وهي إذ تعلن موقفها المعادي لوجود داعش وأي شكل من أشكال التطرف المنتشر في بلادنا، وتقاتل التطرف والإرهاب الذي يمارسه النظام، ولا تقبل قتل المدنيين لأيّ سبب من الأسباب، وتُطالب بتشكيل لجنة تحقيق للدخول إلى الباغوز، ومعرفة الواقع بالتحديد وتقديم من قتل المدنيين إلى المحاكمة العادلة، وإنَّ دم الشعب السوري ليس مستباحًا لكل شُذاذ الآفاق، واللجنة المركزية تتقدم تعازيها القلبية وتضامنها مع ذوى الضحايا الأبرياء.
٣- تُدين المركزية الأعمال الإجرامية التي يُنفذها النظام بقصفه المستمر على السكان المدنيين في مناطق إدلب وريفي حماة وحلب، وترى أنَّ هذا الشكل من القصف الذي أدى إلى استشهاد وجرح مئات المدنيين الأبرياء العزل، وغالبيتهم من الأطفال والنساء والشيوخ، وتؤكد المركزية أنَّ هذا العمل الجبان يعكس طبيعة النظام المجرمة الذي لم يكن يستطيع تنفيذ إجرامه بدون مساعدة الروس الأكثر إجرامًا، وصمت الدول المعنية، وهذا الصمت يشجعه على الاستمرار بأعماله الإجرامية، وتطالب المجتمع الدولي للتدخل الفوري لحماية المدنيين.
٤- تنحني اللجنة المركزية احترامًا، وتحيةً للمظاهرات التي انطلقت في العديد من المناطق السورية تأكيدًا على استمرار الثورة بذكراها الثامنة، والتي تعكس موقف الشعب السوري في الداخل والخارج من النظام، مؤكدًا على إسقاطه بكل مرتكزاته، وبناء نظام جديد يُحقق الحرية والكرامة والعدالة للشعب السوري.
٥- تحيي اللجنة المركزية الأخوة الأكراد بمناسبة عيد النيروز، وتؤكد أنَّ الأكراد جزء أصيل من الشعب السوري، والاضطهاد الذي تعرضوا له من النظام المجرم هو جزء من الاضطهاد والقمع الذي تعرض له الشعب السوري، وأنَّ الحقوق المشروعة للأكراد هي مطالب وطنيه في إطار وحدة سورية أرضًا وشعبًا.
٦- تؤكد اللجنة المركزيه على الاهمية الاستثنائيه والحاجه الملحه لوحدة القوى الوطنيه الديمقراطيه كي تستطيع التعامل مع كل التطورات والمستجدات السياسية بما ينسجم ومطالب الشعب السوري في اسقاط النظام وبناء الدولة المدنية الديمقراطية
٢.١٩/٣/٢٣ اللجنة المركزية لحزب اليسار الديمقراطي السوري

  • Social Links:

Leave a Reply