ريحـــان – صلاح حنايا

ريحـــان – صلاح حنايا

لاتخبروها أنّني جرحت أصبعي وأنا أكتب إسمها على زجاج القلب
كان هذيان الرضف أحمر
لم تخطؤه العين وهو يتهادى في الممر قبالة رف العطور
“كن”
يدي أيّها الجرح الغائر في الطين لنخبرها عن ليلنا المتأرجح بين الملابس
بل “أنة”
تكتم أمشاج أمطارنا تعرف كم سنصبح طيّعين بين مخالب النكهة

هنا:

على شاطئ لاتعرفه النوارس
أكتب أسماء النوافذ
ثيابي بيضاء وضيقة
كلّما مددّت انتظاري صوب الماء
تمزّق جناح فوق رأسينا

بل هنا:

رائحتك “يدي”
لا أهتم للطعام الّذي نسيه البحر ينبغي أن أعيد تعريف الأشياء ففي يوم دافئ قد تقرر بعض الكلمات أن تستحم مع رائحة أنثى أفاقت للتو من غموض الصباح

خافتةٌ أصوات عجائز الحي
كلّما تحدّثن عن ذكريات سحيقة
نبتت شامة على ضلع النوم
خاتم يتأرجح بين خصلة شعر الصبية وقلب بعيد تحبسه الأشجار المطلّة على نهر بعيد
خاتم يتذوق الضوء حول الخيام

#Salah_Hanaya

  • Social Links:

Leave a Reply