مدنية ديمقراطية عدالة اجتماعية تصدرها اللجنة المركزية لحزب اليسار الديمقراطي في العدد 932 من جريدة الرافد ليوم الجمعة 19 تموز 2019
بموجب “أستانة”.. كيف تُمسك روسيا بملف المعتقلين

بموجب “أستانة”.. كيف تُمسك روسيا بملف المعتقلين

فريق التحقيقات – ضياء عودة | نينار خليفة

على مدار سبع جولات من محادثات “أستانة” فشل المجتمعون بالتوصل إلى اتفاق حول قضية المعتقلين في سجون النظام السوري، وبقي قرار الإفراج عنهم مؤجلًا، لتخرج الجولة الثامنة، كانون الأول 2017، باتفاق على تشكيل “مجموعة عمل” بخصوص المعتقلين والمفقودين، والذين لم ترَ عائلاتهم حتى اليوم بصيص أمل يوصلهم إلى معرفة مصيرهم.

أكدت تصريحات “الدول الضامنة” (تركيا، روسيا، إيران) بمجملها، عقب الجولة الثامنة، على أن “مجموعة العمل” من شأنها أن تعطي دفعًا باتجاه الإفراج عن المعتقلين، وبينما اعتبرت تركيا أن هذه الخطوة ستبني الثقة بين الأطراف المعنية، قالت روسيا عبر وزارة خارجيتها إن ملف المعتقلين له أهمية كبيرة لدى المعارضة فهي تتحدث عن قوائم بعشرات آلاف المعتقلين، وكذلك الأمر لدى النظام السوري.

ثلاث جولات من “أستانة” أعقبت ما تم الاتفاق عليه، ليُعلَن عن أولى خطوات “مجموعة العمل”، لكن على خلاف المتوقع، فالإفراج عن المعتقلين تبدلت صيغته إلى عمليات أو صفقات تبادل أسرى، في عملية اختصرت قضية المعتقلين لدى النظام السوري من قضية إنسانية، تثبت جرائم تشمل الاعتقال التعسفي ثم الإخفاء القسري فالتعذيب والمعاملة اللاإنسانية والانتهاكات الجنسية، إلى مسألة مشابهة لتبادل أسرى الحرب.

“صفقات التبادل” بلغ عددها ثلاثًا منذ شهر تشرين الثاني 2018 حتى 22 من نيسان 2019، أي خلال خمسة أشهر، لكن لم تتضح آلية وضع أسماء المفرج عنهم من الطرفين، والمعايير التي يتم من خلالها وضع الأسماء، وما إذا كانت تعتمد مبادئ أولوية إطلاق سراح “الأكثر ضعفًا” كالأطفال والنساء والمرضى، أم أنها تختار قادة عسكريين ومقاتلين وشخصيات “مهمة” وأقارب للمسؤولين عن عمليات التبادل.

تفاصيل كثيرة لم تعرض للسوريين، وخاصة أهالي المعتقلين الذين يتابعون ما تعلن عنه وكالة “سانا” وما تعرضه المواقع الإخبارية من قوائم عقب كل صفقة تبادل، علّ أسماء أبنائهم أوبناتهم موجودة ضمنها.

تناقش عنب بلدي في هذا الملف آلية صفقات التبادل التي أجريت والتي من المخطط أن تستمر بين النظام السوري والمعارضة، برعاية “الدول الضامنة”، ومعايير اختيار أسماء المفرج عنهم من الطرفين، ومدى تأثير عملية التبادل على قضية المعتقلين، والتي تعتبر محط جدل في المحادثات الدولية الباحثة عن حل سياسي، وسط مطالب بتحييدها وإبعادها عن أي تسويات

  • Social Links:

Leave a Reply