كابوس قرمطي

كابوس قرمطي

( رياض نعسان آغا )
لم تبق لي في الحلم أغنية أرنمها
ولا ضحك يجلجل في الليالي
قد باتت الأحلام كابوساً من الفزع المدمّى
تلتفُ حولي في الرؤى أشلاءُ أصحابي الجثث
ويخيفني صوت الأنين
وتفوحُ في الأرجاء رائحة العفن
****
ويزورني في الحلم (حمدانُ قرمطَ ) كل ليلة
– هذا أنا قد عدتْ
(أنا بالله وبالله أنا ، يخلق الخلق وأفنيهم أنا)
لم تكن قهقهاتي سوى ضحكٍ على أوهامكمْ
الآنَ أكشفُ عن قناعي ..
فاحذورا بطشَ عقابي
أولمْ تروا سيفي يحومُ على الرقابِ
إنني ( غودو) الذي تترقبون
هأنذا أخرج من غيبتي ، من ظلمةِالسردابِ
لكنني
لست النبيّ ولا الإمامَ ولا الصحابي
أنا المخلوقُ من نارٍ ، وأنتمُ الطين الترابي
فأصيخوا ، وانحنوا لجلالي ، وحضوري ،
بعد أن طالَ غيابي
قد حان وقت اقترابي
يامن تجرأتُمْ على كسرى ، على زين الشبابِ
وهدمتمُ إيوانه ، وظننتمو أني فنيتُ وهالني طعنُ الحرابِ
وخدعتكم وسرقت قدسَ إمامكم ، ووقفت في المحرابِ
لكنما بات السواد عقيدتي
بدّلتُ وجهي وثيابي
لن ترتوي نفسي المنيعةُ من دم النعمان والقهرِ الإيادي
ولن أنسى بذي قار الكريهةَ يوم دنستم رحابي
لن أرتوي من دم الوقّاص
و لا من ثلة القعقاع ، ومن دمِ الأعرابِ
قد حان وقت الحسابِ
هذا أنا ، حمدانُ قرمطَ ، قد تقمصني ( الجنابي )
وجعلتُ من نهر الدم المُهراق في جوف العراق المرّ عطري وخضابي
أنزلتُ في الشام جيوشي وركابي
وجعلتُ مسجدها الأموي في الشهباءِ مأوى للكلابِ
وبنيتُ من أجداثكم ديرَ الجماجمِ في الحواضر والبوادي
هذا أنا .. والكعبةُ السوداء قصري وحرابي
فهاجموني بالشتائم والسبابِ
وأنا أبيد رجالَكم ، ونساؤُكم قيد اغتصابي
لن تنطوي رايات سابورٍ ويزدجردْ
ستعود تخفق في الشآم وفي اليمن
كيما تروا بأسي و ما لا تعرفون من العذاب
***
وأفيقُ من كابوس حلمي
وأرى المأفونَ حولي
مثل (دون كيشوت ) في طاحون وهمِ
لن ترى يا يزدجرد سوى النار التي تكويك حقداً
والدماءُ التي أهرقتَها ستغرقك
هذي الأمة جمرُ ضياء
قد تنحني أمام العاصفة
لكنما الدرب طويل
سينهض من جوف الأمة وقاصٌ جديد
فاستعن ما شئت بقيصر
واستعن ما شئت بهرقل
وتزوج بنت مانيانغ
هي دورة للزمان
تسقط الراية من يد جعفر ، فيحملها ابن رواحة
وسيخرج من جوف التاريخ أبناء المُهلّبْ
15/ 5/ 2019

  • Social Links:

Leave a Reply