صحيفة: ضباط روس يشرفون على نبش قبور حي اليرموك الدمشقي.. والأسباب صادمة

صحيفة: ضباط روس يشرفون على نبش قبور حي اليرموك الدمشقي.. والأسباب صادمة

نقلت صحيفة “المدن” اللبنانية عن مصادر في مخيم اليرموك جنوب العاصمة دمشق، أن ضباطًا روس وضباطًا من قوات النظام يتواجدون داخل المخيم منذ ما يقارب الأسبوع، وسط رقابة أمنية مشددة.
وقالت المصادر: إن مجموعة من الضباط الروس دخلوا إلى مخيم اليرموك، مطلع حزيران/يونيو، برفقة مجموعة من ضباط النظام، بالإضافة إلى عناصر من فرعي “الأمن العسكري” و”المخابرات الجوية”، حيث نُصِبَت حواجز عسكرية في محيط مقبرة الشهداء، ومداخل الأحياء القريبة منها، لمنع المدنيين في المخيم من الاقتراب من المقبرة.

وأشارت إلى أن عمليات حفر بدأت بإشراف الضباط الروس وبمساعدة ضباط النظام في 5 حزيران/يونيو، في مقبرة الشهداء القديمة، وأطراف حي المغاربة المطل على المقبرة، حيث رجح بأن تكون عمليات الحفر بهدف الوصول إلى جثث ومقتنيات شخصية للجنود الإسرائيليين الذين فقدوا عام 1982م في معركة “السلطان يعقوب”.

وأضافت المصادر: أن تواجد الضباط الروس يقتصر على فترات النهار، ويغادرون باتجاه دمشق مساءً، في حين يبقى ضباط النظام والعناصر الذين أوكلت لهم مهام تأمين المقبرة على مدار الساعة.

يذكر أن مخيم اليرموك يضم مقبرتين، الأولى مقبرة الشهداء الجديدة جنوب غربي المخيم، والقريبة من حي الحجر الأسود، وتحوي قبور الآلاف من أبناء مخيم اليرموك والجالية الفلسطينية في سوريا إجمالًا، بالإضافة الى جثث من قضوا عام 2011 في “يوم الزحف الى الجولان” في ذكرى النكسة والنكبة، والثانية مقبرة الشهداء القديمة، جنوبي المخيم، وتحوي قبور آلاف الفلسطينيين الذين قضوا على مرِّ تاريخ الثورة الفلسطينية.

  • Social Links:

Leave a Reply