المحامي ادوار حشوة : دور الأمازيغ في فتح الأندلس

المحامي ادوار حشوة : دور الأمازيغ في فتح الأندلس

طارق بن زياد (النفزي ) ولد في المغرب عام ٦٧٠م والنفزية
عشيرة امازيغية .!

كان شابا قوي البنية وذكيا ومن الأمازيغ
الشعب الأصلي في كل شمال افريقيا
وكان الأوروبيون يطلقون على الأمازيغ أسم البربر .

كانت هناك ادعاءات بأنه من اصل عربي ولكن كونه مولى لموسى بن نصير
امير أفريقيا عزز القناعة بأنه أمازيغي لأنه لو كان عربيا لما كان مولى لأحد .!

اختيار طارق لكل جنوده من الأمازيغ لعبور البحر ولفتح الأندلس دليل آخر !

فالعرب كانوا يتهيبون البحار لأنهم سكان البوادي والصحاري .!

أعجب موسى به وبشجاعته وذكائه في كافة المعارك فعينه اميرا على( بربر طنجة) ثم قائدا لجيش موسى بن نصير خلال فتحه لشمال أفريقيا كلها .

خلال قيادة طارق للجيش وردته رسالة من يوليان حاكم مدينة سبته التابعة لملك القوط الظالم أبدى فيها استعداده لمساعدة المسلمين على فتح الأندلس للخلاص من ظلم ملكها .

عرض زياد على موسى بن نصير
خطته لفتح الأندلس والاستفادة من
مساعدة حاكم سبته يوليان فتهيب الأمر خوفا من البحر ولكن مع اصرار طارق أرسل موسى الى الخليفة الوليد بن عبد الملك بدمشق طالبا الأذن له بفتح الأندلس .
الخليفة وافق على ذلك بشرط ان بداية عبور البحر تكون من الأمازيغ الخبراء في شؤون البحر !

وضع طارق خطة محكمة متعاونا مع يوليان الذي زوده بمعلومات هامة عن
انهيار سلطة ملك القوط وغضب شعبه
فتوجه الى البحر مع ٧ الآف جندي
كلهم من الأمازيغ ( البربر ) وعبر المتوسط بعدد من السفن في ٥ رجب عام ٩٢ هـ فوصل سفح الجبل وأقام هناك حصنا فسمي المكان جبل طارق !.

ويروى انه أحرق السفن وخطب بجنوده:
( العدو أمامكم والبحر وراءكم وليس لكم والله الا النصر أو الموت .!
لم يقتنع موسى بن نصير بسبب حرق السفن وعزاها الى رغبة طارق بن زياد
بالاستقلال في حكم الأندلس ولكنه اضمر ذلك الى حين !.
( في موضوع احراق السفن قال لي أمازيغي اميركي مغربي أن قرار حرق السفن كان لحكم الأمازيغ الأندلس بعيدا عن العرب أو عن امير أفريقيا موسى بن نصير .!.

سار طارق بجيشه برا بمعونة يوليان حاكم سبته لملاقاة جيش ملك القوط البالغ تعداده حوالي مئة الف جندي .

بعث طارق للمعركة الأولى بخمسة الآف فقط للمعركة في ٢٨- رمضان عام ٩٢ هـ ففر جنود القوط من أمامهم.

اطلق طارق على منطقة جنوب اسبانيا الحالية اسما جديدا هو الأندلس وكان اسم شبه الجزيرة الإسبانية هو مملكة القوط .!.
استمرت الحرب مع القوط من عام ٩٢ هـ
وسقطت مدينة تلو أخرى وقلعة تلو أخرى حتى وصل أشبيلية
عام ٩٣هـ وهي عاصمة جنوب الأندلس
ثم فتح طليطله عاصمة الشمال .

عامل طارق بن زياد أهالي البلاد معاملةًحسنة وفرض على كل فرد منهم
الجزية وهي دينار من الذهب سنويا وأعفى الأطفال وكبار السن والنساء والمرضى ولم يصادر حتى الأراضي التي فتحت حربا لكي يستمروا بزراعتها والعيش منها
فأحبه الناس وقسم منهم دخل الإسلام طوعا .!
استغرق فتح الأندلس ثم السيطرة عليها
بعد انتفاضات ضد الحكم الإسلامي من
عام ٧١١-٧١٨ م.

موسى بن نصير بعد ان شهد انتصارات
طارق ولمشاركته النصر دفع بجنوده
وعبر البحر منضما الى طارق في قمع الذين خرجوا عن الطاعة في عدد من المدن .!
في عام ٩٥هـ تم صك العملة واستتب الأمر نهائيا للمسلمين .
لم تكن العلاقة بين طارق وموسى بن نصير جيدة ويشوبها الحسد من انتصارات طارق وربما لانه أمازيغي فوشاه الى الخليفة الذي استدعاه الى دمشق وبقي فيها حتى وفاته فيها في عهد الخليفة سليمان بن عبد الملك وفي ظروف غامضة في عام٧٢٠ م.
أما يوليان الحليف القوطي الذي ساعد على الفتح فقد استبقاه المسلمون حاكما على سبته هو واولاده تقديرا
لدوره .
نتيجة ذلك يمكن استخلاص ان طارق بن زياد لم يكن عربيا بل مسلما امازيغيا وان الذين عبروا البحر نحو الأندلس كلهم من الأمازيغ والعرب دخلوا الأندلس عام ٩٤هـ بعد ان اكمل طارق الفتح وان احراق السفن لم يكن عملا عسكريا بل يخفي الرغبة في استقلال طارق بحكم الأندلس
وان عزله عن قيادة الجيش في الأندلس كان بوشاية من موسى بن نصير للوليد بن عبد الملك. وان طارق نفي الى دمشق وقتل فيها وهذا هو السؤال
١٢-٨-٢٠١٩

  • Social Links:

Leave a Reply