حكومة نظام الأسد تنعي الاقتصاد السوري

حكومة نظام الأسد تنعي الاقتصاد السوري

أكد رئيس حكومة “عماد خميس” على أن المرحلة التي يمر بها الاقتصاد اليوم في سوريا هي “الأصعب”، وذلك عد إعلانه أمام مجلس الشعب عن “إفلاس الخزينة من “الاحتياطي الأجنبي” نهاية الأسبوع الفائت.

وكشف خميس أنّ خسارة الإيراد الأهم، وهو النفط بمعدل خسارة 100٪.، وخسارة 3.5 مليون طن من القمح، وتراجع عدد معامل الأدوية من 280 معملا قبل الحرب إلى 56 معملا في 2015.

وتدمير معظم المنشآت الصناعية والإنتاجية التابعة للقطاع الخاص.

وأضاف أنّ الحاجة للمشتقات النفطية تصل إلى 200 مليون دولار شهريا، ولم يصل منذ منتصف تشرين الأول العام الفائت، إلا 3 ناقلات نفط عبر الخط الائتماني الإيراني.

وصرح بأن دعم المشتقات النفطية يصل إلى 400 مليار ل.س سنويا، بينما يبلغ دعم الكهرباء 900 مليار ل.س، وأنّ مجموع الدعم يقارب 2200 مليار ل.س سنويا.

وأشار في مستهل كلامه إلى مصاريف دعم الخبز والأدوية والتعليم وإعادة الإعمار، حسب صحيفة “الوطن” الموالية.

وخسر الاقتصاد السوري عموما، موارده وبنيته التحتية، نتيجة الحرب التي فرضها رأس النظام بشار الأسد على معارضيه.

وتشير الأرقام إلى فقدان النظام الأمن الغذائي والصحي، ما يعني حقيقة أنّ المرحلة صعبة بالنسبة للموالين، مهما تم الحديث فيها عن “مكافحة الفساد”.

  • Social Links:

Leave a Reply