بيان عن تجمع ثوار الريف الشمالي في سوريا

بيان عن تجمع ثوار الريف الشمالي في سوريا

نحن أبناء الريف الشمالي السوري نرى أن اللجنة الدستورية لا تعبر عن المطالب الحقيقية للشعب السوري بالحرية من نظام الاستبداد والانتقال إلى نظام ديمقراطي تعددي ونطالب باحترام بيان جنيف واحد وقرار مجلس الأمن 2254.
إن تشكيل اللجنة الدستورية على هذا النحو جاء التفافاً على إرادة الشعب السوري في الانتقال إلى نظام سياسي ديمقراطي تعددي، فالمشكلة ليست في الدساتير، لأن نظام الأسد لم يحترم دستورا ولا قانوناً، حتى أنه لم يحترم دستور 2012 الذي وضعه بنفسه، بل المشكلة في بنية هذا النظام الأمنية التي قتلت واعتقلت وهجرت الملايين من أبناء الشعب السوري.
إن قرار مجلس الأمن الذي صدر في عم 2015 ولم يطبق حتى اليوم يوضح أن خطوات عملية الانتقال السياسي يلزمها خطوات بناء الثقة عبر إيقاف العمل العسكري وفك الحصار عن المدن واطلاق سراح المعتقلين وتبيان مصير المخطوفين، وهذا لم يتحقق حتى اليوم .
إننا في تجمع ثوار الريف الشمالي في سوريا نرى أن أولى خطوات الحل السياسي تبدأ بتشكيل هيئة حكم انتقالية ذات صلاحيات كاملة بما فيها صلاحيات رئيس الجمهورية، وأن عملية كتابة الدستور جزء من اختصاصاتها.
لقد صرح وزير خارجية النظام وليد المعلم بأنه سيغرق اللجنة بالتفاصيل بحيث لا تستطيع الخروج بنتيجة، وهو يسعى لاستكمال الحل العسكري الأمني الذي ينفذه نظام الأسد منذ انطلاقة الثورة السورية ورأينا كيف أنه ماطل كل الوقت الماضي ولم ينفذ أيا من القرارات الأممية، وإن كان مجرد تشكيل اللجنة الدستورية قد استمر لأكثر من عامين فما بالكم بعملية كتابة الدستور نفسه، والتي من المتوقع إن تأخذ سنوات طويلة، لهذا فإننا نطالب بأن تحدد مدة عمل اللجنة الدستورية بستة أشهر ولا تزيد عن ذلك.
كما نطالب بالشفافية الكاملة وأن يتم عرض ما يتم النقاش حوله وما يتم الاتفاق عليه بشكل يومي وبالتفصيل، فمن حقنا كشعب سوري الاطلاع على ما يتم النقاش حوله، كما نطالب بتحديد مدة الرئيس بدورتين فقط لا غير وبأثر رجعي.
إننا في تجمع ثوار الريف الشمالي في سوريا نطالب الشرفاء في اللجنة الدستورية بتوقيع إعلان مبادئ يتضمن تعهدهم أن مرجعية اللجنة الدستورية هي هيئة الحكم الانتقالية ذات الصلاحيات الكاملة وأن التفاوض متمما لتشكيل الهيئة وليس قبلها، وأن يلتزموا بعدم التفاوض حتى يبدأ تشكيل هيئة الحكم كاملة الصلاحيات التنفيذية وحتى يتم تنفيذ بنود بناء الثقة وإيقاف القصف والإجرام على أهلنا وإطلاق سراح المعتقلين من السجون وتهيئة الأجواء المناسبة لعودة حرة وكريمة للاجئين والنازحين.

  • Social Links:

Leave a Reply