الأسد ينفي وجود تعذيب في معتقلاته.. ويتهم قطر بفبركة شهادات المعتقلي

الأسد ينفي وجود تعذيب في معتقلاته.. ويتهم قطر بفبركة شهادات المعتقلي

جيرون

نفى رئيس النظام السوري، بشار الأسد، وجود أي تعذيب في معتقلاته، معتبرًا هذه الاتهامات مجرد مزاعم سياسية.

وفي مقابلة مع صحيفة “PARIS MATCH” الفرنسية، قال إنه لا يملك أي مصلحة في ارتكاب هذا النوع من الجرائم، متسائلًا عن الفائدة من التعذيب بالأساس.

واتهم الأسد دولة قطر بتمويل معظم الشهادات التي أدلى بها معتقلون سابقون لوسائل إعلام عربية وعالمية منذ عام 2011. وعدَّ أن الشهادات المتداولة عن التعذيب لم يتم التحقق منها، والشهود الذين أدلوا بشهادتهم كانوا مخفيين، وأن هذه التقارير والشهادات تحتاج إلى عمليات تدقيق ومسوحات مهنية. وأضاف: “بحال التأكد من صحة هذه التقارير؛ فستتم معاقبة مرتكبي هذه الجرائم”، بحسب تعبيره.

ولفت الأسد إلى أنه ليس على علم بوجود التعذيب الجنسي في معتقلاته، مؤكدا عدم وجوده، “لأن الاغتصاب والتحرش الجنسي ليست أمورًا شائعة في المجتمع السوري”، معتبرًا أنه في حال وجدت “فهي حالات فردية ويعاقب عليها القانون”.

ووثقت شبكات حقوقية عدة وجود تعذيب في معتقلات الأسد، إضافة إلى اختفاء قرابة مئة ألف مواطن سوري، 83 ألفًا على يد قوات النظام السوري، وفق تقرير لـ (الشبكة السورية لحقوق الإنسان).

وكانت (رابطة معتقلي ومفقودي صيدنايا) وثقت -في تقرير لها خلال شهر أيلول/ سبتمر الفائت- ما يزيد على 20 وسيلة تعذيب جسدية، وهو ما تعرض له 100 بالمئة من المعتقلين، بحسب شهادة الناجين منهم.

جيرون جيرون 29 نوفمبر، 2019 0 17 أقل من دقيقة
نفى رئيس النظام السوري، بشار الأسد، وجود أي تعذيب في معتقلاته، معتبرًا هذه الاتهامات مجرد مزاعم سياسية.

وفي مقابلة مع صحيفة “PARIS MATCH” الفرنسية، قال إنه لا يملك أي مصلحة في ارتكاب هذا النوع من الجرائم، متسائلًا عن الفائدة من التعذيب بالأساس.

واتهم الأسد دولة قطر بتمويل معظم الشهادات التي أدلى بها معتقلون سابقون لوسائل إعلام عربية وعالمية منذ عام 2011. وعدَّ أن الشهادات المتداولة عن التعذيب لم يتم التحقق منها، والشهود الذين أدلوا بشهادتهم كانوا مخفيين، وأن هذه التقارير والشهادات تحتاج إلى عمليات تدقيق ومسوحات مهنية. وأضاف: “بحال التأكد من صحة هذه التقارير؛ فستتم معاقبة مرتكبي هذه الجرائم”، بحسب تعبيره.

ولفت الأسد إلى أنه ليس على علم بوجود التعذيب الجنسي في معتقلاته، مؤكدا عدم وجوده، “لأن الاغتصاب والتحرش الجنسي ليست أمورًا شائعة في المجتمع السوري”، معتبرًا أنه في حال وجدت “فهي حالات فردية ويعاقب عليها القانون”.

ووثقت شبكات حقوقية عدة وجود تعذيب في معتقلات الأسد، إضافة إلى اختفاء قرابة مئة ألف مواطن سوري، 83 ألفًا على يد قوات النظام السوري، وفق تقرير لـ (الشبكة السورية لحقوق الإنسان).

وكانت (رابطة معتقلي ومفقودي صيدنايا) وثقت -في تقرير لها خلال شهر أيلول/ سبتمر الفائت- ما يزيد على 20 وسيلة تعذيب جسدية، وهو ما تعرض له 100 بالمئة من المعتقلين، بحسب شهادة الناجين من التعذيب

  • Social Links:

Leave a Reply