د. خضر السوطري معزيا بالرفيق منصور الأتاسي

د. خضر السوطري معزيا بالرفيق منصور الأتاسي

د.خضر السوطري

رحم الله منصور اتاسي
كلُ نَّفْسٍ ذائقة الموت .. وقد فجعنا موتك أيها الرجل الشجاع منصور أتاسي الذي قضى عمره في النضال السياسي معارضاً لنظام الأسد وقد تعرفت عليه منذ مؤتمر القاهرة الذي دعت إليه الجامعة العربية
وكنت وأعضاء من حزب وعد وبحضور السيد زهير الخطيب قريبين منه أواخر أيامه وسمعت أحاديثه وأفكاره وشجونه وتحدثنا مطولاً عن المشروع الوطني السوري القادم الذي يجمع كل الأحزاب والأطياف في تيارٍ وطني ضمن ثوابت الثورة وطلبنا تحالفاً ضمن ميثاق نضعه في التعاون على تنمية وبناء الوطن في إطار الحرية والعدالة كان هناك شبه تطابق في الأفكار حتى عندما تحدثنا عن العلمانية والمرجعية الاسلامية اتفقنا أن يبقى كلٌ منا على ما يعتقد ونتفق في المشتركات الكبيرة ولقد عقدنا عدة لقاءات وآخر لقاء بيننا كان نواة ونخبة المشروع مع إخوة من من مختلف التيارات لتنظيم هذا العمل والانطلاق فيه.
كان منفتحاً طيباً عمالاً للخير محباً للثورة صادقاً في معارضته طيباً في علاقاته وفِي آخر لقاء وعندما قلت له بأنه قائد العلمانيين ضحك وقال أنا مسلم يا أخي .. وضحكنا حاولت زيارته واتصلنا بابنه ولكن كانت الحالة متدهورة أسأل الله له الرحمة وأن يقبله قبولاً حسناً وأن يغفر له إنها الحليم الرحيم
متوجهين لجنازته من جامع الفاتح ظهر اليوم

 

  • Social Links:

Leave a Reply