بلاغ عن المكتب السياسي للحزب

بلاغ عن المكتب السياسي للحزب

 

ناقش المكتب السياسي لحزب اليسار الديمقراطي السوري في اجتماعه الدوري يوم الأربعاء تاريخ 11/12/2019 التطورات السياسية الحاصلة.

أكد المكتب السياسي على ثبات موقفه الرافض للحل الروسي وحرف مسار جنيف برعاية الأمم المتحدة إلى مسارات بديلة كآستانا وسوتشي، وأدان تهافت ما يسمى بوفد المعارضة “الهزيلة” ولهاثه لحضور مؤتمرات الخنوع وآخرها اجتماع آستانا 14 وموافقته على كافة المقترحات الروسية، وتبريره للاحتلال الروسي وقتله الشعب السوري، دون عرض أدنى وأبسط حقوق الشعب وأولها وقف القصف على أهلنا في إدلب وفك الحصار عن مخيم الركبان وكل ما تبقى من مناطق محاصرة وإطلاق سراح المعتقلين في سجون النظام السوري.

ويرى المجتمعون أن الحل الوحيد للأزمة في سوريا لا يمكن أن يتم سوى عبر تطبيق بنود بيان جنيف 1 لعام 2012 وقرار مجلس الأمن 2254 لعام 2015 وعلى رأسها تشكيل هيئة حكم انتقالية كاملة الصلاحيات ترسخ لبداية حكم وطني ديمقراطي بما يليق مع تضحيات هذا الشعب العظيم.

– كما ناقش المكتب السياسي القصف الهمجي على مدينة إدلب واستهداف المدنيين والمراكز الطبية، بهدف إيقاع أكبر عدد ممكن من الضحايا المدنيين الأبرياء، في استمرار للحل العسكري الأمني الذي اختاره نظام أسد منذ انطلاقة ثورة الحرية والكرامة، الهادف إلى كسر إرادة الحرية لدى الشعب السوري، وتخاذل مستغرب من الضامن لمنطقة خفض التصعيد، ومن المجتمع الدولي، وطالب المكتب السياسي الجميع بتحمل مسؤولياتهم بالضغط على روسيا وعصابات الأسد لوقف القصف الهمجي على محافظة إدلب.

– أدان المجتمعون لقاء “الحكومة المؤقتة” في مدينة اعزاز السورية مع وفد من السوريين تحت العلم التركي وشعار الإمبراطورية العثمانية دون وجود أي راية للثورة السورية التي تمثل الشعب السوري الثائر، والتي قدموا التضحيات بالملايين شهداء وجرحى ومعتقلين ومهجرين تحتها.

– نبه المجتمعون لخطورة الخطوات التي تقوم بها ما يسمى الحكومة المؤقتة ومن خلفهم تنظيم الإخوان المسلمين والتي قد ترسخ لإقامة “كانتون” في مناطق الشمال السوري بقيادتهم على غرار قطاع غزة التي تسيطر عليه حماس أحد أذرع الإخوان المسلمين.

– اطلع المكتب السياسي على إعلان تركيا نيتها إرجاع مليون لاجئ سوري للمناطق التي تسيطر عليها تحت عنوان العودة الطوعية، وينبه المجتمعون على أنها قد تكون خطوة باتجاه التغيير الديموغرافي وبما يخدم الكانتون الإخواني المشار إليه أعلاه، ونؤكد على حق السوريين بعودتهم إلى قراهم وبلداتهم الأصلية التي تم تهجيرهم منها سواء الموجودة في الشمال السوري أو بمناطق أخرى بعد تحريرها من عصابات الأسد والميليشيات الإيرانية الطائفية.

المكتب السياسي لحزب اليسار الديمقراطي السوري

11/12/2019

  • Social Links:

Leave a Reply