بلاغ عن اجتماع المكتب السياسي

بلاغ عن اجتماع المكتب السياسي

عقد المكتب السياسي لحزب اليسار الديمقراطي السوري اجتماعاً دوريا في تمام الساعة السابعة من مساء يوم الأربعاء تاريخ 25/12/2019 وذلك برئاسة الأمين العام للحزب الرفيق عبد الله حاج محمد

في بداية الاجتماع عرض الرفيق الأمين العام جدول أعمال الاجتماع والمكون من النقاط التالية:

1-         العرض السياسي.

2-         التحضير لتأبين الرفيق الأمين العام الراحل منصور أتاسي في الذكرى الأربعين لرحيله.

وبعد المداولات اتفق المجتمعين على ما يلي:

–           العرض السياسي : استعرض المكتب السياسي الوضع السياسي ما بين اجتماعين والذي تمحور  حول النقاط التالية:

1-         تابع المكتب السياسي الأوضاع الخطيرة غير الإنسانية التي تجري في إدلب والناتجة عن القصف الهمجي والبربري للقوات الروسية الغازية والنظام السوري المجرم.هذا القصف الهمجي يترافق مع  صمت تركيا كدولة ضامنة يصل لحد الريبة بالموقف التركي الذي يقدم نفسه كصديق للشعب السوري والذي يؤكد بأن تركيا كدولة ضامنة تتحمل الاستحقاقات المترتبة عليها كدولة ضامنة ومسؤولية تدمير المناطق التي ضمنت أمنها والتي سميت مناطق خفض التصعيد، الأمر الذي جعل السوريين يشككون بالدور التركي ولا سيما بعد أن ساهمت تركيا بدعوة العدو الأول للشعب السوري إيران في القمة الإسلامية المصغرة التي عقدت في ماليزيا مما أثار حفيظة السوريين. وأكد المكتب السياسي بأن هذا القصف الهمجي لمحافظة إدلب يرقى ليكون جريمة حرب تضاف للعديد من الجرائم التي ارتكبتها روسيا في حق الشعب السوري ولا سيما الاعتراف الصريح الذي جاء على لسان المسؤولين الروس الذين قالوا بالحرف بأن روسيا قد جربت سبعة وأربعين صنفاً جديداً من الأسلحة الروسية الحديثة، مما يسمح للحقوقيين السوريين الاستناد لذلك التعريف لرفع جرائم حرب بحق دولة روسيا المحتلة.كما ناشد المكتب السياسي كافة منظمات الإغاثة الدولية لتقوم بدورها الإنساني بخصوص عشرات الآلاف من اللاجئين والنازحين في محافظة إدلب. كما أدان المكتب السياسي جبهة تحرير الشام والتي تمنح المجرمين الذريعة لتدمير إدلب وطالبها بحل نفسها فوراً وإتاحة الفرصة لما تبقى من الجيش الحر ليأخذ مهام واجب الدفاع عن محافظة إدلب ضد الهجمة البربرية الروسية الأسدية، وناشد الأحرار في الجيش الوطني بالتوجه الفوري للصد الهجوم الروسي الأسدي، كما ندد المكتب السياسي بحق النقض الفيتو الروسي الصيني  والذي أسقط مشروع قرار مقدم من ألمانيا وبلجيكا والكويت لمجلس الأمن والذي ويهدف لتمرير المساعدات الإنسانية عبر النقاط الحدودية البرية السورية، وأكد المجتمعين بأن هذا يؤكد بأن الأنظمة الشمولية مثل الصين لا يمكنها إلا أن تكون في صف المستبدين.

2-         كما ناقش المكتب السياسي دعوة المملكة العربية السعودية لتوسيع هيئة التفاوض عبر اجتماع رياض 3 وأكد المجتمعين بأنه ما زالت الدول المؤثرة في الأزمة السورية تشكل الهيئات والمنصات عبر أجندتها الخاصة بعيدة كل البعد عن تطلعات الشعب السوري الأمر الذي أدى في الماضي وسيؤدي بالمستقبل لفشل تلك الهيئات والمنصات.

–           في موضوع حفل تأبين الرفيق الأمين العام الرفيق الراحل منصور أتاسي بالذكرى الأربعين لرحيله فقد وضع الرفيق زكي الدروبي المكتب السياسي بصورة التحضيرات التي تم اتخاذها لحفل التأبين والمقرر عقده في مدينة استانبول بتاريخ 18/01/2020، وقد تم تكليف الرفيق زكي الدروبي بإلقاء كلمة الحزب في حفل التأبين.وشكر كافة التجمعات والجهات السياسية في استانبول والتي قدمت التعازي بوفاة الرفيق منصور أتاسي وتوجيه دعوة لهم لحفل التأبين.

 

المكتب السياسي لحزب اليسار الديمقراطي السوري

25/12/2019

  • Social Links:

Leave a Reply