بلاغ صادر عن اللجنة المركزية لحزب اليسار الديمقراطي

بلاغ صادر عن اللجنة المركزية لحزب اليسار الديمقراطي

اجتمعت اللجنة المركزية لحزب اليسار الديمقراطي بكامل أعضائها بتاريخ ٢٠٢٠/١/١١ بغرض انتخاب أمين عام للحزب بعد شغور منصب الأمين العام بسبب وفاة الأمين العام الرفيق منصور الأتاسي رحمه الله.

وبعد التداول والنقاش تم انتخاب الرفيق عبد الله حاج محمد أمين عام للحزب.

والرفيق عبد الله من مواليد 1/3/1951 من مدينة كنصفرة محافظة إدلب حاصل على إجازة في التاريخ عام ١٩٨٠.

انتسب إلى صفوف الحزب الشيوعي السوري منذ بداية السبعينيات وتعرض للاعتقال عدة مرات بسبب تبنيه  للأفكار التحررية الثورية والوقوف ضد الظلم والاستبداد من قبل سلطة البعث.

عندما انقسم الحزب الشيوعي في بداية التسعينيات نتيجة المواقف الانتهازية لقيادة الحزب قرر الابتعاد  تنظيميا عنه، والتقى مع عدد من الوطنيين الماركسيين الذين كرسوا جهودهم للتخلص من إجرام السلطة واستبدادها ، أمثال الرفيق منصور الأتاسي أبو مطيع  وانتسب لهيئة الشيوعين التي واكبت قيام الثورة السورية فكان جل عملها التواصل مع الثوار وتشكيل التنسيقيات  في حمص وإدلب  وغيرها من المحافظات، مما أدى لاعتقاله من قبل النظام وهو ذاهب إلى عمله كمدرس  في الإمارات العربية وبعد خروجه من السجن تواصل مع الثوار لتشكيل اللجان الشعبية والاعتماد على الإمكانيات الذاتية وضد أسلمة الثورة، لذلك تمكنت هيئة الشيوعين من جمع عدد من السورين الوطنين وأعلنوا عن تشكيل حزب اليسار الديمقراطي الذي عقد مؤتمره الأول والثاني.

انتخب الرفيق عبد الله حاج محمد كسكرتير للجنة المركزية للحزب منذ مؤتمره الأول واستمر يناضل مع رفاقه والأمين العام أبو مطيع وأعضاء المكتب السياسي لتجميع اليسارين السورين بتحالفات وتفاهمات للوصول إلى المؤتمر السوري العام الذي يضم كافة الوطنين من أجل إسقاط النظام القاتل المستبد والانتقال إلى نظام ديمقراطي تعددي.

وقد أكد الرفيق الأمين العام على استمرار الحزب في نهجه الديمقراطي ومضاعفة الجهد المبذول في العمل الحزبي والتحالفات لبناء تيار ديمقراطي يستطيع إسقاط النظام والانتقال بسوريا إلى نظام مدني ديمقراطي تعددي يلبي طموحات الشعب السوري وثورته ثورة الكرامة والحرية وطرد المحتلين وإخراج الغرباء من بلدنا، ومواجهة كل الظلاميين الذين حاولوا اغتصاب ثورتنا وحرفها عن مسارها.

  • Social Links:

Leave a Reply