اتصال للاطمئنان

اتصال للاطمئنان

عمران كيالي

… أمسك أحد المسؤولين بالعاصمة التلفون و قال :

– ألو حلب .

– معك حلب .

– طمني الطيارة اليوم ألقت براميل حرامات و أدوية و حليب أطفال على طريق الباب و الفردوس و الصالحين و مدينة هنانو و بستان القصر و الأنصاري ؟

– نعم سيدي .. نعم .

– برافو .. شقد عدد المستفيدين من هالمساعدات ؟

– 15 شهيد سيدي .

– ليك .. إذا ما كفت هالمساعدات رح نبعتلكم طيارات التحالف .

– بيكفوا سيدي .. بيكفوا .

– عظيم .. عظيم .. وينك .. تذكرت شغلة .. المطران عندك لازموا جرتين غاز .

– يصلوا سيدي .. رح يصلوا .

– مدير شركة الكهربا ، كمان بدو أمبيرين .

– حاضر .

– لا تنسى مدير الأوقاف ..

– حا .

– و الماردل..

– حاضر .. حاضر سيدي كل أوامرك رح تتنفذ .. بس أحب أذكرك أنو الخط مراقب .

– أوكي .. أوكي .. طمني عب تتشطفوا منيح ؟

حلب 1-6-2015

  • Social Links:

Leave a Reply