بيان تأسيس_(أمارجي )

بيان تأسيس_(أمارجي )

عقدت لجان الديمقراطية السورية- أمارجي اجتماعها التأسيسي اليوم المصادف 01/06/2020

تم افتتاح الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت اجلالا لأرواح شهداء شعبنا السوري وجرحاه ومعتقليه ومهجريه ومختطفيه.

حيث تم في الجلسة الاولى مناقشة وثائق المؤتمر (المحددات السياسية والرؤية االستراتيجية واللائحة الداخلية)، وتمت

المصادقة عليها، كما شكل المؤتمرون/ات الهيئة العامة المؤلفة من الزملاء التالية أسمائهم:

١. عارف دليلة

٢. أكثم نعيسة

٣. عدنان حسن

٤. فاضل نوفل

٥. كومان حسين

٦. محمد علي باشا

٧. حسن إسماعيل

٨. سميحة نادر

٩. عروة رستم

١٠. غياث نعيسة

١١. بدرمنصور

١٢. ثائر دليلة

١٣. مزكين يوسف

١٤. كندال رمو

١٥. فاتن العطار

١٦. أرزالسمر

١٧. أبو آرام

١٨. خليل صابر

١٩. سعد لوستان

 

و بإنعقاد الجلسة الثانية انتخب المؤتمرون/ات الأمانة العامة التي تدير الشؤون اليومية لأمارجي من الزملاء/ات:

١. أكثم نعيسة(املنسق العام)

٢. مزكين يوسف(أمينة سر)

٣. فاضل نوفل (عضو)

٤. غياث نعيسة (عضو)

٥. كومان حسين (عضو)

٦. سميحة نادر (عضو)

٧. بدر منصور (عضو)

و سمي الدكتور عارف دليلة رئيس الهيئة الاستشارية لأمارجي.

تلقى المؤتمرون رسائل تضامنية من قوى ومجموعات وشخصيات ديمقراطية سورية عديدة (ستنشر الرسائل لاحقا) مما عبر عن مستوى رفيع من التعامل التضامني والتفاعل الوثيق الذي يرسم ملامحه في أوساط الديمقراطيين السوريين.

يأتي هذا الاجتماع بعد نحو أكثر من سنتين من الحوارات والعمل المضني لعدد من الديمقراطيين/ات السوريين/ات من أجل الخروج من نفق الإحباط والتفتت والتهميش والفشل الذي عانت منه الحركة الديمقراطية السورية ولا سيما خلال السنوات العشر الماضية من الحراك الثوري، وعملت (ليس دون صعوبات) لاستخلاص الدروس منها على صعيد آليات العمل والأهداف، محاولة بكل تواضع على أن تضع نصب عينيها هدفا وظيفيا ألا وهو المساهمة الفعلية في حشد وتجميع القوى الديمقراطية السورية، على أهداف مشتركة ومحددة تسمح بإخراج الشعب والبلاد من محنتيهما.

لم تكن مسيرة السنوات الماضية يسيرة، فقد ساهم العشرات في تطوير مشروع أمارجي، حيث انضم إليه الكثيرون، وغادره آخرون، في دينامية من تطوير الأفكار والآليات التي ساهم فيه كل عضو/ة على قدم المساواة، لتكون أمارجي تتويج لمشروع جماعي، كان لكل عضو فيه إضافة ودور.

يسمح الاجتماع التأسيسي الذي أنجز اليوم بالانتقال إلى مرحلة جديدة لأمارجي كمجموعة ديمقراطية مؤسساتية، ينتهي دورها الوظيفي حال تحقيق هدفها في تكوين كيان سياسي ديمقراطي واسع يحتاجه السوريون من أجل استعادة قرارهم وتوحيد بلادهم وبناء نظام ديمقراطي لا مركزي جديد يحقق للسوريين طموحاتهم ويكون على مستوى التضحيات الهائلة التي قدموها من أجل الحرية والمساواة والكرامة والعدل الاجتماعي وفصل الدين عن الدولة والمساهمة ببناء مستقبل أفضل للسوريين كل السوريين أيا كان عرقهم أو دينهم أو جنسهم.

أمارجي، وبكل تواضع تعمل بكل طاقاتها لتحقيق هذه الأهداف النبيلة.

لجان الديمقراطية السورية – أمارجي

التواريخ: 01/06/2020

  • Social Links:

Leave a Reply