الشباب الديمقراطي في اسطنبول يتضامن مع النشاط الثوري في السويداء

 الشباب الديمقراطي في اسطنبول يتضامن مع النشاط الثوري في السويداء

اسطنبول – الرافد:

أقامت منظمة الشباب السوري الديمقراطي وقفة تضامنية مع النشاط الثوري في محافظة السويداء، تحت شعار “الثورة تتجدد”، يوم الأحد الماضي في مدينة إسطنبول التركية.

وجاءت دعوة منظمة الشباب السوري الديمقراطي لنشاط تضامني، تعبيراً عن تأييدهم بمطالبهم المشروعة، ودعم الحراك السلمي المشرّف في السويداء، للوصول إلى دولة مدنية ديمقراطية تضمن لكل أبناءها المواطنة والحرية والعدالة الاجتماعية.

وحضر النشاط نخبة كبيرة من السوريين الثوريين، والتجمعات السياسية والمدنية حيث بدأ النشاط بكلمة الشباب السوري الديمقراطي، التي ركزت في البداية على أبرز الشعارات التي قيلت في حراك الشباب بالسويداء “سوريا  لنا وما هي لبيت الأسد، عاشت سوريا و يسقط بشار الأسد.. الشعب يريد إسقاط النظام.. سوريا حرة حرة .. روسيا تطلع برا.. يرحم روحك يا سلطان .. البلد صارت لإيران”.

وقالت المنظمة خلال كلمتها: “رفاقنا شباب الحراك لقد قرأنا البيانات التي أصدرتموها بكل تمعن، إنها فخر لثورتنا، أظهرت حصافتكم  وشجاعتكم النادرة التي كانت دائماً مصدر فخرنا، سنتذكر دائمًا الروح الوطنية التي أملت عليكم شعاراتكم المدروسة ،فأنارت الطريق للوحدة الوطنية ، وبشرت بغد حر وكريم  ،إن حرصكم على سلمية المظاهرات رغم القتل والسجن والتعذيب الذي يمارسه  النظام المتوحش وحلفاؤه دليل على نضج ثورتنا ، فطوبى لكم هاهي ذي الحرية على بعد خطوة من اصراركم المبهر”.

وأضاف: “إننا في منظمة الشباب السوري الديمقراطي اليوم نشارك الشابات والشباب وقوى وفعاليات الثورة السورية في إسطنبول، لنعبر عن تضامننا معكم لنفخر بكم و نحيي تضحياتكم و بطولاتكم في ظل الأوضاع الأمنية المشددة مع معرفتكم المسبقة بأساليب النظام القمعية وبإجرامه الذي مارسه على أخوانكم في كل المدن و القرى السورية و نؤكددائماً بمطالبتنا بحرية المعتقلين في سجون النظام المجرم ، و المعتقلين مؤخراً في السويداء”.

ومن جهته، قال غزوان البلح، المنسق العام للشباب السوري الديمقراطي: “ندعو كل الشباب السوري اليوم للنضال بجسد واحد، من خلال التنسيق فيما بيننا و التعاون والعمل بروح واحدة ، لأن الشباب هم الركيزة الأساسية للوطن، أهدافنا واحدة، وطريقنا واحد ووجعنا واحد، و بلادنا واحدة ، وسوريا لنا و المستقبل لنا”.

وتابع القول: “باسم منظمة الشباب السوري الديمقراطي نشكر اليوم كل من شاركنا تضامننا مع أهلنا الثائرين و كل من يساهم في إيصال صوتنا و رسالتنا و كل من ساعدنا في إتمام هذه الوقفة المباركة”.

وبدوره، قال صفوان موشلي ممثل حزب اليسار الديمقراطي السوري في إسطنبول: “إن صوت سويداء القلب الموحد والملعلع  اليوم، هو رد السويداء الثوري على نظام الأسد المجرم، أرادت أن تقول له ولكل من أعتقد أن جذوة الثورة قد خمدت أن قدر الاستبداد السقوط وقدر الاحرار النصر الكريم، هاهي ذي ثورتنا السلمية تطاول عنان السماء ،وليخسأ من اعتقد ان الدكتاتور استطاع تحييد سويدائنا عن ثورة الكرامة المنتصرة”.

وأردف القول: “إننا في حزب اليسار الديمقراطي السوري مع أهلنا الأحرار على كامل التراب السوري، نمسح حناجركم بعطر الأخبار ونشد على أياديكم ،فقد أكدتم في هذا التحدي سلميتنا  كما جددتم شباب ثورتنا وأعطيتم زخماً مباركاً لإخوانكم الثوار على امتداد الوطن”.

وألقى السيد، ماهر حمود، من السويداء كلمة تشرح واقع المحافظة الثائرة اليوم، ومحاصرة النظام للمحافظة والتشديد الأمني الكبير واعتقال الأحرار وتقطيع أوصال المدينة عبر الحواجز الأمنية والكثافة الكبيرة لعناصر مخابراته وشبيحته.

كما تحدث السيد، عمار الشيخ حيدر، في كلمته عن واقع المناطق الخاضعة لسيطرة الأسد في سلمية ومصياف وطرطوس وشعبها.

 

 

هذا وتخلل النشاط أغاني ثورية، حيث قدمت فرقة الحرية للأغنية السياسية في إسطنبول ثلاث أغاني ثورية وهي أغنية قامت قامت للفنان سميح شقير، وأغنية لازم ترحل لفرقة غربة، وقدمت أغنية كردية عربية بعنوان (سوريا وطني) من كلمات وألحان الشاب دلشاد العلي.

  • Social Links:

Leave a Reply