تصريح صحفي

تصريح صحفي

يتداول بعض من يسمون أنفسهم نشطاء في الثورة السورية – سواء أكانوا أفرادا أو تجمعات – بعض الأحاديث والأفكار التي تروج لإقامة علاقات طبيعية مع إسرائيل، لدرجة اعتبار إسرائيل دولة صديقة للشعب السوري، وذلك بحجة أن القتل الذي مارسته حكومة ملالي طهران الداعمة لنظام الأسد بحق شعبنا تجعلها العدو الأول للشعب السوري وثورته.

نحن في حزب اليسار الديمقراطي السوري وإن كنا نرى بأن حكومة ملالي إيران هي العدو الأول للشعب السوري، نظراً لتلطخ أياديها بدماء شعبنا السوري، ولكن ذلك لا يعني بأي حال من الأحوال أن تتحول دولة إسرائيل لدولة صديقة، وهي ما زالت محتلة جزءاً من وطننا سورية وهو هضبة الجولان السوري المحتلة.

هذا من ناحية ومن ناحية أخرى فإن الحزب يرى بأن أي علاقة مع إسرائيل مهما كان شكلها ومضمونها هي علاقة تعود لصاحب القرار  فيها وهو الشعب السوري، ويتم ذلك بعد الانتقال إلى نظام ديمقراطي ويكون الشعب سيد الحكم، بحيث يجرى استفتاء شعبي حول هذه العلاقة وشكلها وطبيعتها.

ولذلك فإننا ندين بأشد العبارات تلك الأصوات الشاذة التي لا تعبر عن شعبنا السوري الوطني والأصيل، كما يحذر الحزب من أن تلك الأصوات التي تخرج بين الفينة والأخرى، دون أي تفويض شعبي سوري لها، لا تصب في خدمة ثورة الشعب السوري الذي ثار من أجل كرامته وحريته، بل على العكس تماماً، فإن تلك الأصوات تصب في مصلحة نظام الأسد المجرم الذي يدعي كذباً وزوراً مقاومته لإسرائيل، وتجعل تلك الأصوات منه نظام وطنياً مقاوماً، وهو الذي باع سورية جملةً وتفريقاً لكل من إيران وروسيا، وفتح الأبواب مشرعة لتتحول سورية لوطن محتل من قبل العديد من الدول، ثمناً لبقائه على كرسي الحكم الذي وصل إليه بالأساس اغتصاباً.

عاشت ثورة سورية ثورة الحرية والكرامة

الرحمة للشهداء والحرية للمعتقلين

المكتب السياسي

لحزب اليسار الديمقراطي السوري

28/07/2020

  • Social Links:

Leave a Reply