فارس شهابي ووضاح مراد وآخرون ينقلبون بمواقفهم ويهاجمون فساد النظام السوري بعد خسارتهم الانتخابات

فارس شهابي ووضاح مراد وآخرون ينقلبون بمواقفهم ويهاجمون فساد النظام السوري بعد خسارتهم الانتخابات

ستيب نيوز

بالكاد انتهت انتخاب مجلس الشعب التي أطلقها النظام السوري في عدة محافظات، حتى بدأ عدد من المرشحين والنواب السابقين ينقلبون على مواقفهم المؤيدة لنظام الأسد، ومهاجمة ما أسموها “منظومة الفساد”، بعد خسارتهم الانتخابات.

فارس شهابي ينتقد

ونشر عضو مجلس الشعب السابق، فارس شهابي، والذي اشتهر بمواقفه القوية بالدفاع المستميت عن النظام السوري، منشوراً له على صفحته في فيسبوك، انتقد خلاله “منظومة الفساد”.

وقال الشهابي في منشوره: “الرسالة كانت واضحة.. إما الطاعة العمياء لمنظومة الفساد المتنامية.. أو الاقصاء والعقاب”

وأضاف: “حربهم ضدنا كانت علنية أمام الجميع و جندوا لها مليارات النفط المسروق و كل عفاريت الأرض، و نسي هؤلاء جميعاً أن حلب ليست ملكهم و لن تكون ابداً.. حلب ستبقى لأهلها”، في إشارة إلى حسام قاطرجي الذي نجح للمرة الثانية بالوصول إلى مجلس الشعب التابع للنظام السوري عن محافظة حلب.

وتابع “الشهابي”: “ندمي الوحيد هو أنني لم انسحب بعد زيارة “الرفيق” التوجيهية قبل الانتخابات.. يمكن لانني مقاتل بطبعي، و نستمر كما كنا قبل ٢٠١٦”، خاتماً كلامه بشعار “لا لدواعش الداخل”.

 

وضاح مراد يراسل الأسد

بدوره نشر النائب الآخر عن محافظة حماة، وضاح مراد، والذي عرف أيضاً بمواقفه الداعمة للنظام السوري طيلة سنوات الحرب، منشوراً انتقد العملية الانتخابية.

وتوجه “مراد” بمنشوره إلى رأس النظام السوري، بشار الأسد، حيث قال: “مناشدة أخيرة لسيدي رئيس الجمهورية العربية السورية الدكتور بشار حافظ الأسد، أُناشدك بها بعد كلّ ماحصل ويحصل في بيتنا الداخلي سوريتنا جميعاً والتي هي ليست حكراً لا على حزب ولا دين ولا طائفة ولا منطقة ولا قومية ولا عرقية”.

وواصل “مراد” حديثه معتبراً أنّ ما حصل في انتخابات “الحزب مؤخراً للشُعَب وأمناء الفُرق الحزبية كان مهزلة وصل اليها المتحزبين الوصوليين والتي كان نتيجتها تفشيل ذريع لرؤيتك المحقّة والثاقبة بطلب الاستئناس الحزبي لمرشحي الحزب لمجلس الشعب”، بحسب وصفه.

ولفت “مراد” إلى أنّ عدد الناخبين في حماة لم يتجاوز 10 آلاف شخص، معتبراً أنّ ذلك دليل على فشل هذه الانتخابات وتزوير القوائم.

وهاجم بذات الوقت نائب الأمين العام لحزب البعث الحاكم “هلال هلال” واصفاً إياه بـ”الحاكم بأمر الله”

 

وكان قد فاز عن دائرة حماة بحسب وسائل الإعلام الموالية للنظام السوري، كل من (فاضل وردة قائد الدفاع الوطني بالسلمية، وماهر قاورما قائد الدفاع المحلي بمحردة، وعصام السباهي من كتائب البعث، وعروبة محفوظ زوجة قائد فوج الحوارث، وفايز غثوان الأحمد لواء متقاعد كان قائد الفرقة الخامسة ميكا من ريف سلمية قرية القسطل).

 

بروين ابراهيم تطعن

ومن جهتها أيضاً قدمت النائبة السابقة، بروين ابراهيم، عبر حزبها المدعو “حزب الشباب للبناء و التغيير”، اعتراضاً إلى اللجنة القضائية الفرعية، طعنت فيه بما وصفته نزاهة انتخابات مجلس شعب النظام.

 

وهاجمت بدورها “ابراهيم” حزب البعث الحاكم، حيث كتبت منشوراً على صفحتها في فيسبوك اليوم قالت فيه: “في حدا كتب على صفحتو  لقاء على التلفزيون عن العدوان الصهيوني على سورية انا رأي يحكي عن العدوان البعثي على الشعب السوري بنفس اليوم”.

يشار إلى أنّ معظم الفائزين في انتخابات مجلس الشعب التابع للنظام السوري كانوا من التابعين لحزب البعث الحاكم غي البلاد منذ 40 عاماً، وهو الأمر الذي ليس بجديد على الشعب السوري.

  • Social Links:

Leave a Reply