خطورة العدو الفارسي

 خطورة العدو الفارسي

خالد المسالمة_الهيئة السياسية المركزية للثورة السورية

العدو الفارسي هو أخطر ما يواجه الامة العربية والإسلامية على الإطلاق. فالعدوان الفارسي:

١.  شامل يطال كل بلدان الامة، ويحتل مناطق شاسعة من البلدان العربية، من الأحواز والعراق وسوريا واليمن وجزر الإمارات ولبنان،

٢. والعدوان الفارسي على المنطقة ذو طابع ثقافي أيضا، يهدف إلى مسخ القيم والعادات والتقاليد والمعتقدات للشعب، وزرع مكانها معتقدات طائفية ومشوهة لاذواق واخلاقيات الناس، من اجل السيطرة على ضمائرهم ومشاعرهم،

٣.  والعدوان الفارسي على الامة يتصف بالهمجية والدموية الشديدة، والناتجة عن احقاد قومية ومذهبية موغلة في التاريخ، ويصعب على الإنسان العادي الألمام بابعادها وفهما.

٤. والعدوان الفارسي يعتمد على جماعات طابور خامس متواجدة اجتماعيا وسياسيا في الأوسط الشعبية في الدول العربية، وذات ميول طائفية، وموالية عبر القرون الماضية للدولة الفارسية. كتلك التجمعات الطائفية في العراق ولبنان، واذرعها السياسية والعسكرية، كتشكيلات الحشد الشعبي في العراق، وعصابة الشبيحة في سوريا، وحزب الله وحركة امل في لبنان، وعصابة الحوثي في اليمن،

٥. وللعدو الفارسي حلفاء سياسيين وايديولوجيين ايضا  في الساحة السياسية العربية، كحركة الاخوان المسلمين بشكل عام، وحركة حماس الفلسطينية، الأكثر وقاحة واستفزازا لمشاعر المواطنين العرب.

وان اي محاولة لتقديم اي عدو اخر على هذا العدو الشرس والحاقد في المنطقة العربية هي، اقل ما يقال بها، انها تنم عن جهل وعدم دراية بواقع الحال، ان لم تك نوع من انواع التجهيل المتعمد، وابعاد الأنظار عن أخطر الاعداء الاستراتيجيين للأمة، وممارسة نوع من انواع الخيانة الوطنية.

  • Social Links:

Leave a Reply