سلاماً بـــيــروت

سلاماً بـــيــروت

تصريح صحفي

صُدم المكتب السياسي لحزب اليسار الديمقراطي السوري، بما جرى اليوم في ميناء بيروت، من تفجير كبير أتى على كامل الميناء تدميراً شديداً ، بمنظر مهول يذكر بما حدث إبان الحروب العالمية، والذي تسبب بمقتل أكثر من 67 شخص بينهم عمال سوريون وجرح 3500 آخرون حسب آخر التقديرات الأولية.

وتماشياً مع سياسة حزبنا القاضية بإدانة إراقة دم أي مدني بريء لأي سبب كان، وحرصاً من الحزب على عدم استباق تجلي الحقيقة الواقفة وراء هذا التفجير، نترحم على كافة ضحايا هذا التفجير، ومن واقع المعلومات التي تتلاحق من بيروت، والتي تتحدث عن منع عناصر حزب الله لكافة المسؤولين اللبنانيين من وزراء وضباط مخابرات ورجال دفاع مدني من القيام بجولات تفقدية لمكان التفجير، ومن خلال معرفتنا بإجرام حزب الله الإرهابي الذي لم يدخر جهداً خلال عشر سنوات من قتل وإجرام بحق شعبنا السوري العظيم، فإننا نؤكد على مسؤولية حزب الله الإرهابي عن هذا التفجير، وذلك من خلال سياسته القاضية بخلق دولة داخل الدولة، دولة إرهابية لا تمتلك أي أجندة لبنانية وطنية، بل لا يزال متمسكاً بأجندة إيرانية تسعى لإخضاع كافة دول منطقتنا من اليمن والعراق وسورية وبالطبع لبنان لمشروع توسع صفوي، يعد أخطر من أي مشاريع أخرى جابهتها شعوب منطقتنا، وعلى رأسهم شعبنا السوري العظيم.

وبناء على ذلك فإن حزب اليسار الديمقراطي السوري يدين بأشد العبارات حزب الله اللبناني، لتحويله منشأة اقتصادية مدنية هامة، إلى مكان تخزين مواد متفجرة، وذلك من خلال استئثاره بإدارة ميناء بيروت، وسيطرته على كافة مفاصل هذا الميناء، كما سيطر على كافة المنشآت الاقتصادية الأخرى، وتحويلها لمنشآت عسكرية دون علم الحكومة التي هو بالأساس عضواً فيها.

يؤكد حزبنا مجدداً بأنه لا خلاص للشعب اللبناني إلا بإنهاء عصابة حزب الله الإرهابي، والذي يعتبر الخنجر الفارسي المسموم في خاصرة لبنان وسورية، ويناشد حزبنا أحرار لبنان التحرك للتخلص من هذا الخنجر المسموم، وذلك درأً لمصائب ربما قادمة على أثر صدور الحكم النهائي في قضية الشهيد رفيق الحريري التي تدل كافة الوقائع على تورط حزب الله بتلك الجريمة النكراء.

الرحمة والخلود لضحايا الانفجار الأبرياء

الشفاء العاجل للجرحى

المكتب السياسي

لحزب اليسار الديمقراطي السوري

04/08/2020

  • Social Links:

Leave a Reply