تفجيرات عفرين

تفجيرات عفرين

بلاغ 

مرّةً أخرى يضرب الإرهاب بوحشية مدينة عفرين الوادعة، والتي طالما عانت من عدّة أشكال من الإرهاب، في مقدمته إرهاب نظام الأسد وحلفائه، الذين لم يدخروا جهداً في كسر إرادة العفرينيّن وكافة السوريين، ومن ثمّ إرهاب قوات قنديلية انفصالية، فرضت واقعاً مريراً على عفرين وعلى عموم مناطق شمال شرق سورية، وأخيراً لتبتلى عفرين الجميلة بقوى إرهابية ظلامية سوداء لم تكن في يوم من الأيام تشكل جزءاً من النسيج السوري.

إننا في حزب اليسار الديمقراطي السوري، نعزي أهلنا في عفرين وندين تلك الهجمات الإرهابية التي أدّت لاستشهاد إحدى عشر سورياً بريئاً، وفي الوقت ذاته ندعوا كافة القوى السورية الحرة الديمقراطية أن تقف صفاً واحداً ضد كافة أشكال الإرهاب، أيّاً كانت صورته، وندعو الحكومة التركية كون قواتها العسكرية متواجدة على الأرض لتحمل مسؤولياتها، وأن تساهم بوضع حداً لانفلات الفصائل العسكرية، وإخراجهم على الفور من كافة مراكز المدن، ودعم عمل المجالس المحلية الحقيقية المعبرة عن إرادة السكان، والعمل على حماية السكان من قادة الفصائل الذين اعتبروا أنفسهم بشكل أو بآخر تحت رعاية وحماية الدولة التركية، التي لم يسلم حتى مواطنوها من تلك الهجمات؛ وذلك باستشهاد أحد عناصر الهلال الأحمر التركي في هجوم تمّ على سيارتهم في مدينة الباب شمال سوريا.

الرحمة لشهداء عفرين ولكافة شهداء الثورة السورية

الشفاء العاجل للجرحى

الحرية للمعتقلين

الخزي والعار للإرهابيين ولمشغليهم

عاشت سورية حرّة ديمقراطية

المكتب السياسي

حزب اليسار الديمقراطي السوري.

16/09/2020

  • Social Links:

Leave a Reply