نداء إلى أهلنا في السهل والجبل

نداء إلى أهلنا في السهل والجبل

نناشد أهلنا في درعا والسويداء، الوطنيين في الجبل الأشم والسهل المبارك، أن يتوقفوا عن دعم أي من طرفي التشبيح الروسي أو الإيراني، فلن يفضي الانحياز لشبيح على شبيح إلا لإعادة تأهيل النظام المجرم وميليشياته القمعية.

إن هدف المحتل الإيراني والروسي هو تأبيد القمع والإهانة التي يعتمدها نظام التمييز والتدمير بحق السوريين، فالسوريون كانوا إخوة قبل تسلط النظام الأسدي على قرارهم الوطني وسيبقوا إخوة، ويداً واحدة ضد جميع المحتلين.

أحرار السويداء يعرفون أن المحتل الإيراني لا يريد إلا النيل من كرامة أهلنا في السويداء الشامخة لصالح النظام المجرم، وكذلك يعرف أهلنا في سهل حوران.

إن المحتل الروسي يسعى لإخضاع درعا لإرادة الأسد لاستكمال الإجرام الذي ارتكبه على طول المحافظة وعرضها، لنكن يداً واحدة ضد المحتل، لنضغط من أجل وقف القتل المجاني بين أبناء الوطن الواحد، فالمستفيد الأوحد هو نظام القتل والاستبداد في دمشق، ومشغليه الروس والإيرانيين وأزلامهم.

عندما عجز النظام على تركيع وتطويع أهلنا في السهل والجبل، وفشلت كل محاولاته، لم يبقى أمامه إلا إشعال الفتنة المقيتة، لكسر الأخوة الراسخة بين أفراد الشعب الواحد، ليكون الخاسر الوحيد هو الوطن الذي نعمل على أن يكون حراً، ومعافى، وخالي من الأحقاد الاثنية، والفتن الطائفية والعشائرية.

أوقفوا سيل هذا الدم واقطعوا الطريق على تآمر المغرضين خلف الكواليس للسيطرة على المنطقة. لعدونا المشترك أسماء عديدة (داعش، حزب الله، والحرس الإيراني، الدفاع الوطني، قوات فاغنر، الفيلق الخامس، شبيحة النظام والروس، فاطميون وزينبيون) وصديقنا واحد إنه شعبنا المتوحد لنيل الحرية واستعادة الكرامة التي تليق به.

اللعنة على من أشعل الفتن الطائفية

المجد والخلود لأرواح الشهداء والشفاء العاجل للجرحى

الحرية للمعتقلين

ستبقى سوريا أكبر من كل المتآمرين

30/9/2020

حزب اليسار الديمقراطي السوري

المكتب السياسي

  • Social Links:

Leave a Reply