عن قرار الإئتلاف الأخير

عن قرار الإئتلاف الأخير

أسد القصار

في أواخر الستينيات .. وفي خضم انتخابات البرلمان السوري ( مجلس الشعب)

… كانت قوائم الإخوان المسلمين وحزب البعث موحدة في قائمة واحدة في مواجهة قوائم الكتلة الوطنية في الشام و قائمة حزب الشعب في حلب .

بالرغم من الغربة الاديلوجية والبنوية بين الاثنين الا انهما كانا يتعكزان على بعضهما ويعتمد كل منهما على الآخر لتحقيق هدف الولوج الى صميم الدولة السورية .

برغم كثافة الاحداث وتعقدها ومرور زمن طويل يفرقنا عن الستينيات تخلله صراعٌ دموي بين الاخوان والبعث في ثمانينيات القرن المنصرم ، بالاضافة الى ركوب الاخوان المسلمين ظهر ثورة2011 وتغلغلهم في كل تفاصيل تلك الثورة  .. الا أن الزمن يعيد نفسه مرة أخرى بشكل ساخر للغاية ويعيد معه تلك العلاقة التعكزية التبادلية فيما بين الاخوان والبعث للاستحواذ على السلطة في سوريا ولربما تقاسمها … هذا ما لا يجب أن نغفله حين نقرأ بيان الائتلاف الأخير حول هيئة انتخابات عليا وما حول هذه الهيئة من تفاصيل .

لكم هو مؤلمٌ أن بيذل شعب كل تلك التضحيات والمآسي وتكون النهاية على هذا النحو المقرف والمذل والمهين والتافه للغاية .

  • Social Links:

Leave a Reply