تعزيزات أميركية في سوريا..لمواجهة “الدرون” والصواريخ الإيرانية

تعزيزات أميركية في سوريا..لمواجهة “الدرون” والصواريخ الإيرانية

المدن

وصلت تعزيزات لوجستية وعسكرية للقوات الأميركية الخميس، إلى قاعدة “حقل العمر” العسكرية الجديدة في ريف دير الزور، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وكانت قوات التحالف الدولي بدأت في إنشاء مدرج لهبوط الطائرات الحربية في القاعدة، منتصف شباط/فبراير، في حين نفذت تلك القوات تدريبات عسكرية ومناورات في المناطق المجاورة.

وقال تقرير لموقع “درايف” الأميركي أنه رصد تحرك شاحنات تحمل أنظمة دفاع جوي قصيرة المدى من طراز “أفنجر” (المنتقم) الأميركية على الطريق السريع بين مدينة الرمادي العراقية والحدود السورية، مشيراً إلى أن هذه الأنظمة سوف يتم تركيبها في قواعد عسكرية للقوات الأميركية والتحالف الدولي في محافظة دير الزور.

وتعد أنظمة “أفنجر” مخصصة للاشتباك مع طائرات (الدرون) والمروحيات التي تحلق على ارتفاع منخفض، وتم تجهيزها بقاذفتين تحمل 4 صواريخ أرض-جو.

وكانت مجلة “نيوزويك” الأميركية أشارت، في وقت سابق، إلى أن الإدارة الأميركية رصدت زيادة “مقلقة” في نشاط الطائرات بدون طيار بالقرب من مواقع العمليات العسرية الأميركية في سوريا، ونقلت المجلة عن مسؤولين أميركيين قولهم إن هذه الطائرات مرتبطة بالميليشيات الإيرانية في سوريا.

وأضافت المجلة أن رصد ارتفاع وتيرة حركة طائرات بدون طيار تزامن مع تصاعدة حدة التوتر بين واشنطن وطهران في الآونة الأخيرة.

وتأتي هذه التحركات الكبيرة للقوات الأميركية، في ظل استمرار دخول التعزيزات العسكرية للميليشيات الإيرانية وتمركزها على ضفاف نهر الفرات المقابل للقواعد الأميركية في المنطقة. وأفاد المرصد أن الميليشيات الإيرانية استقدمت شحنات صواريخ أرض-أرض، عبر برادات نقل الخضار والفواكه من العراق، إلى ضفة نهر الفرات في منطقة الميادين التي تبعد 14 كيلو متراً عن أكبر قاعدة عسكرية في “حقل العمر” النفطي.

وقال قائد القيادة الأميركية المركزية فرانك ماكنزي، خلال اجتماع عسكري في 8 شباط/فبراير، إن استخدام تلك الميليشيات طائرات بدون طيار يمثل تهديداً للقوات الأميركية في المنطقة، مشيراً إلى زيادة قدرتهم في تعزيز القدرة التشغيلية على مراقبة واستهداف المنشآت الأميركية في سوريا والعراق، معبراً عن قلقه تجاه ما أسماه ب”التطور التكتيكي” لتلك القوات.

وكانت مصادر محلية أشارت، في وقت سابق، إلى ارتفاع وتيرة دخول القوافل العسكرية الأميركية مع تولي الرئيس الأميركي جو بايدن السلطة، حيث رصدت دخول أكثر من 100 شاحنة محملة بمدرعات ومواد لوجستية وعسكرية تجاه محافظتي القامشلي ودير الزور.

  • Social Links:

Leave a Reply