زهايمر ثوري ..

زهايمر ثوري ..

حسن زرزور – الرافد :

مما لا شك فيه ان الحرية مطلب كل كائن بشري بغض النظر عن دينه وعرقه ليشعر بوجوده وإنسانيّته وانه وُجِد ليكون له دور فاعل في مجتمعه ووطنه ويستطيع ان يكتب ويُنشئ ويبتكر .. وعلى هذا المقياس استطيع القول ان كل من سبقونا في الاختراعات والابتكارات والتطوير الصناعي والرقمي والفلكي وكل ما عرفنا من انواع العلوم ، انهم كانوا أُناساً احراراً فكرياً اولاً و مجتمعياً ثانياً ..

واذا اردنا التحدث عن الثورية ومن باب المفهوم العام لتلك الكلمة .. فهي القيام بحراك ما او تمرد على اي شكل من اشكال الظلم حين يقع على فرد او مجموعة او مجتمع من اجل إمّا إنهاؤه او تغيير من يقوم بهذا العمل .. لذلك نجد ان أفكار كل من ثار ضد اي مفهوم او معتقد خاطئ او ضد ظالم كان من كان نرى ان مفاهيمهم و ثوابتهم واحدة تقريباً .. ولا يقبلون ان يكونوا احراراً في مكان ومُصفّقين في مكان أخر لمجرد حبهم لشخص حتى لو كان ظالم ..

وعليه اقول :

الشعب السوري الحر والثائر على منظومة طاغية مُستبدة مُتحكمة بكل مفصل من مفاصل البلاد تسرق وتنهب وتقتل باسم الوطن .. هذا الشعب وقف منذ بداية انطلاقة اول صرخة للربيع العربي واول شرارة خرجت من ثياب البوعزيزي في تونس .. وكنا جميعنا مع كل حراك حصل بعد تونس سواء في ليبيا او مصر واليمن والجزائر والسودان ولبنان والعراق .. مع العلم اننا مازلنا نعيش تحت منظومة القتل والبراميل والكيماوي وكل اصناف الاسلحة الذكية والغبية ..

وكم تغنّينا كثوار بتشي غيفارا ونيلسون مانديلا ومهاتما غاندي وكل من ثار وسار في ركب الحرية وحمل القضية الوطنية كراية فوق الجميع .. وعندما حصل ما رأينا في الاردن الشقيق من تحرك ضد رأس الهرم السياسي الموجود بهدف تغييره او اصلاحه ، بدأت اقلام ( الثوار الاحرار ) بالاستنكار، وكتابة براءة للتاريخ بأنهم مع الاردن حكومةً وشعباً .. وهنا انتابتني عدة اسئلة :

هل نحن كسوريين احرار عندما وقفنا ضد زين العابدين او القذافي او مبارك ووو الخ كنّا ضد شعب تلك الدول وضد الدول نفسها .. أم اننا كنا ضد الفساد والظلم والطغمة الحاكمة ..!!؟

لماذا نكون مع الاردن حكومة وشعبا ولم نكن مع باقي الدول العربية حكومة وشعب ..!!؟

هذا اذا علمنا ان الحكام العرب من المحيط الى الخليج هم ضمن منظومة حكم مرسومة لهم من قِبَل من وظفّهم على رقابنا ولا يستطيعون الخروج عنها ولو بكلمة ..

أولم نطالب كشعب حر بالإطاحة بكل حكام العرب دون استثناء ..!!؟

أولم يصِف حكامنا الاشاوس في كل بلاد الربيع ان من ثار عليهم بأنهم خونة عملاء ومأجورين لزعزة استقرار البلاد ..!!؟

وكلنا يعلم عندما اتى الملك حسين من مشفاه الى الاردن في ليلة واحدة ليقوم بإزاحة اخيه وولي عهده الملك الحسن بن طلال مُخالفاً بذلك القوانين الملكية لتوريث الحكم، وتوريث ابنه كملك على الاردن ..  حالياً

حمى الله بلادنا شعباً و أرضاً و اوطاناً .. فقط

  • Social Links:

Leave a Reply