ورحل عقاب يحيى … جفت الصحف ورفعت الأقلام

ورحل عقاب يحيى … جفت الصحف ورفعت الأقلام

ديب المعري

ولد عقاب يحيى، الأديب والسياسي السوري المعارض، في مدينة السلمية شرق محافظة حماة عام ١٩٤٦م .
وعُرف هذا الرجل العصامي الحقوقي بانحيازه لتيار صلاح جديد في حزب البعث العربي الاشتراكي، ومعارضة نظام حافظ الأسد منذ وصوله للسلطة..
كان رئيس اللجنة الطلابية في السلمية ، وعضو المكتب الإداري لاتحاد طلبة سورية – فرع حماه وحين حصل انقلاب حافظ الأسد كان يحيى نائب رئيس اتحاد شبيبة الثورة على مستوى القطر حتى ۱٣ تشرين الثاني ۱٩٧۰ اليوم الفعلي لانقلاب حافظ اسد حيث سلّم ما لديه من عهدة برفقة رئيس الاتحاد ” الأستاذ ضرار فراس ” واعتذرا عن المتابعة .

حاول حافظ الاسد اقناعهما بالوقوف الى جانبه وكلف محمد حيدر بهذه المهمة، والتقى معهما عدة مرات وكان الرفض هو الجواب الوحيد في كل تلك اللقاءات .. وفي النهاية طُلب منهما مقابلة حافظ الاسد للاستماع إليه مباشرة فاعتذرا بحزم .. بعدها انقطعت اللقاءات .
وشارك الراحل في تأسيس تنظيم سري بعام 1971 كان قوامه البعثيون الذين رفضوا الانقلاب وعارضوه، وكان عضواً في لجنته المركزية .
– بعد خمس سنوات من تأسيس التنظيم اعتقل الكثير من أعضاءه في آذار 1976، واستطاع يحيى التواري عن الانظار، وشارك في عام 1979 بتأسيس “التجمع الوطني الديمقراطي” المؤلف من : حزب البعث الديمقراطي ( عقاب يحيى ) الحزب الشيوعي المكتب السياسي ( رياض الترك ) الاتحاد العربي الاشتراكي ( جمال الاتاسي ) ، حزب العمال الثوري العربي ( طارق ابو الحًسن ) .
ظل يحيى متواريا عن الأنظار حتى عام 1980 حيث غادر إلى لبنان ومن ثم الجزائر لحضور مؤتمر حزب البعث العربي الديمقراطي .
بعد فترة من وصوله الى الجزائر تولّى الأمانة العامة للبعث الديمقراطي، واستمر في نشاطه المعارض ضد نظام الأسد واحد وأربعون عاماً، قضاها في الغربة وانتظار العودة إلى الوطن.
صدر له العديد من الكتب والدراسات من قبيل : (سرحان ومضارب الجذور، وميض أحلام حالمة، رسائل وحكايات متناثرة).

مع اندلاع الثورة السورية في آذار/مارس ٢٠١١، كانت أولى مقالاته “حلم العودة للوطن لم يعد بعيداً” ..

شارك يحيى في تأسيس المجلس الوطني السوري في آب/أغسطس ٢٠١١، ومن الائتلاف السوري المعارض في تشرين الثاني/نوفمبر ٢٠١٢، حيث شغل العديد من المناصب وكان آخرها نائب رئيس الائتلاف منذ حزيران/يونيو ٢٠١٩ حتى وفاته..

– ليأتي بعدها الخبر المرير بوفاة المعارض والمثال الأكبر للصمود عقاب يحيى في إسطنبول الإثنين ٥/٧/٢٠٢١، حيث وافاه الأجل بعد صراع مع مرض السرطان ..

تميز الراحل، بحسب ما جاء في نعي الائتلاف بشخصيته الهادئة وحكمته وقدرته على الإنصات ومن ثم جذب انتباه السامعين، ليكون نموذجاً مثالاً جديراً بالتقدير والإحتذاء..

– وقال هادي البحرة :
– سيترك رحيل الأستاذ عقاب يحيى فراغاً كبيراً في قلوب كل من عرفه والتقى به.. وأنه رحل مخلفاً آلاف المقالات والدراسات والكتب والقصص والروايات

وقال أحمد الشحادة :

– خسرنا خلال السنوات العشر ثلة من المفكرين والمناضلين، وعلينا أن نكون أوفياء لارثهم ونضالهم ومساهماتهم وأن نتحاوز الألم ونلتفت للمهام الجسيمة التي ماتزال تنتظرنا..

بينما غرد الكاتب والسياسي فايز سارة:
عقاب يحيى الرحمة والسلام لروحك كل العزاء للعائلة وللمحبين، اكثر من خمسين عاما عارض فيها نظام الاسد وابنه كان حلمه العودة الى سوريا. لكنه قضى دونه ياحزننا

الشاعر والكاتب السوري عمر ادلبي نعى الفقيد بالقول:

مات عقاب يحيى ولم يستطع رؤية مدينته (سلمية) طوال عقود منفاه. وداعاً أيها المناضل الصابر الحر
كم أخشى مصيرك دون تراب حمص!!

الدكتور عارف دليلة كتب قائلا:
مثل الجميع ، راح ابو ايهم عقاب يحيى قبل ان يلفظ عبارة لطالما اشتهى واشتهينا جميعا ان نقولها لانفسنا ولبلدنا وشعبنا ، ولكننا حرمنا باشنع الوسائل الهمجية من قولها .
راح ولم يقل : لقد انجزت المهمة !
فهل سيتاح لاحد ان يقولها ، قبل ان يرحل ؟

أما الدكتور هيثم بدرخان فقال:
عقاب يحيى الرجل الصبور والمتفاني من اجل قضية وطنه سوريا ورغم كل آلام المرض لم يتقاعس يوما عن مواصلته لتحقيق احلام السوريين وحافظ على قوة شخصيته وتركيزه.وهو من سنوات يعاني من اشد الامراض فتكا.رحمك الله وتبقى عقاب في سماء الحرية.

وكتبت الاستاذة سماح هداية معزية:
الصديق العزيز المناضل الوطني لحرية سوريا… وداعا.
الاستاذ عقاب كان مناضلا صادقا في حبه لسوريا، كان حلمه بالعودة يملأ كل حياته. فارق الحياة قبل ان ينال حلمه. فلترقد روحه بسلام.
لروح المعارض الكبير عقاب يحيى السلام..ولذكراه المجد والخلود.

بينما قالت الصحفية صفا التركي
عم أبو أيهم منذ فترة قصيرة كنت استمتع بحوارك وتشجعني للإستمرار بالنشاط وتدعوني لأستغل عمر الشباب بماهو مفيد وتنصحني أن أمشي بخطى هادئة وأن أخفف من الشغب ببعض المواد التي أكتبها كنت تقولها وأنت تضحك وأرد عليك بأني أعشق الشغب وبجملة “خليني انتف ريشهم ليش زعلان انت” لتضحك بصوت أعلى

  • Social Links:

Leave a Reply