أقوى أمراء الحرب في سوريا

أقوى أمراء الحرب في سوريا

إياد الجعفري – المدن:

قبل أيام وصفت “ذي إيكونوميست” البريطانية، أسماء الأسد، عقيلة رأس النظام، بـ “أميرة الحرب”. قد تكون “أسماء” مظلومة نسبياً بهذا التوصيف، الذي يمكن أن يكون أدق لو نُعت به زوجها، أو شقيق زوجها – ماهر الأسد- أو حتى “خضر علي طاهر” المقرّب بشدة من “أسماء” و”ماهر” معاً. لكن بالمقارنة مع كل هؤلاء، يبدو حسام قاطرجي، وشقيقاه، أكثر الشخصيات التي يليق بها هذا التوصيف.

ففيما تلتهب جيوب السوريين الخاضعين لسيطرة النظام، جراء ارتفاع الأسعار الرسمية للمحروقات، والذي أصبح روتيناً يتكرر كل شهرين أو ثلاثة أشهر، تزدهر أعمال “آل قاطرجي” ليتحولوا من مليشيا محلية على علاقة وطيدة بالنظام، إلى أبرز اللاعبين المحليين الذين يتمتعون بصلة مباشرة مع قوى خارجية.

هذا ما تفيد به الصفقة التي أُبرمت قبل حوالي الشهر، بين “مجموعة قاطرجي الدولية” وبين ضباط روس، في مطار دير الزور العسكري. فعضو مجلس الشعب، حسام قاطرجي، لم يعد شخصية تطير فرحاً بمصافحة بشار الأسد. وفيما يمرّ الأخير بمرحلة نقاهة جراء الإصابة بـ “كورونا”، حسب الإعلام الرسمي، ويتلقى الشتائم والسخرية على “السوشيال ميديا” جراء منحته المالية التافهة المخصصة للموظفين، يتابع الأشقاء “قاطرجي” مسيرتهم نحو الاستحواذ على مفاصل تجارة وصناعة النفط في المناطق الخاضعة لسيطرة النظام. ويغسلون أموالهم القذرة جراء الوساطة بين “داعش” والنظام سابقاً، وبين “قسد” والنظام حالياً، عبر استثمارات في العاصمة الاقتصادية السابقة لسوريا قبل 2011 – مدينة حلب-. فهم يستثمرون في الفنادق والعقارات، ومشاريع تعدين. وينشطون بقوة كي يصبحوا القوة الأولى في هذه المدينة. وينازعون ميليشيا آل بري، على سمعتهم في ترهيب سكان المدينة.

قبل أيام، تحدثت صحيفة “لوموند” الفرنسية باستفاضة عن هذه العائلة التي لم تكن معروفة قبل 2011. والتي تحولت اليوم إلى مصدر إمداد رئيس لحكومة الأسد، بالنفط والقمح، بوصفهم وسطاء مع “قسد”، في منطقة يملكون فيها خبرة عشائرية كبيرة.

ولإتمام نجاح الصفقة مع “آل قاطرجي”، وجهت روسيا ضربتين متتاليتين لسوق محروقات في ريف حلب الشمالي، بهدف إجبار مناطق المعارضة المدعومة تركياً على وقف استيراد النفط الرخيص من شمال شرق سوريا، وإجبار “قسد” على حصر تصديره بالنظام، عبر قوافل صهاريج “آل قاطرجي”. وبذلك تُبقي روسيا نظام الأسد على قيد الحياة – نفطياً-، فيما يحقق “الأشقاء قاطرجي” المزيد من الثراء.

ومقارنة بأمراء حرب آخرين، يتبعون لنظام الأسد، يتمتع “آل قاطرجي” اليوم بهامش أكبر من حرية الحركة، بحيث كان نقل تحالفهم من الضفة الإيرانية إلى الضفة الروسية، أمراً سلساً، اختفت بالتزامن معه، كل أشكال الاستهداف التي طالت قوافل صهاريجهم، من جانب خلايا “داعش” المتخفية في البادية، والتي أرهقت حركة نقل الوقود، قبل شهرين من الآن، بعد أن شنت الطائرات الروسية سلسلة غارات على مواقع للتنظيم في البادية، خلال الأسابيع القليلة الفائتة.

في هذه الأثناء، تلتزم واشنطن الصمت حيال عودة الحياة لتجارة النفط بين “قسد” و”آل قاطرجي”، بصورة تُفسّر على أحد وجهين، أو كليهما معاً: الأول، رغبة أمريكية بتخفيف التوتر مع الروس، الذين لا يريدون أن ينهار نظام الأسد تحت وطأة العجز عن الحصول على المحروقات. والثاني: تقليص أي التزامات مالية حيال “قسد”، والسماح لها بتمويل نشاطاتها، بنفسها، حتى لو كان ذلك يعني التبادل التجاري مع نظام الأسد، بصورة تخرق العقوبات الأمريكية.

وفيما تركّز النقاشات في الشأن السوري، على معضلة بقاء بشار الأسد، أو رحيله، تتفاقم قوة أمراء حرب، أبرزهم “آل قاطرجي”، بوصفهم أمراً واقعاً، لا يستمد وجوده من العلاقة بنظام الأسد، بل على العكس. وهو الأمر الأكثر خطورة.

في العام 2014، أشرف الأكاديمي السوري الراحل، د. حسان عباس، على إصدارٍ ثالثٍ من سلسلة “التربية المدنية”، أعده الباحث في مركز كارنيغي للشرق الأوسط، د.عمر ضاحي، المتخصص في التنمية الاقتصادية والتجارة الدولية. تضمن الإصدار المعنون بـ “التنمية بعد الأزمات”، معطيات مخيفة حول صعوبات التنمية بعد النزاعات المحلية، أبرزها ما يتعلق بصعود أمراء الحرب، وأدوارهم بعد انتهاء النزاع المسلح.

فأولئك الأمراء يحققون أرباحهم من استمرار النزاع، لا من إيقافه. ويراهنون على دولة مركزية ضعيفة، بمؤسسات محدودة التأثير. فالنزاع المسلح المحلي، ينتج مجموعة من المقاولين والمهربين والمرتزقة، يستفيدون من وجود الفوضى، ويراهنون على صلات دينية أو عشائرية.

ويضيف البحث المشار إليه، أنه غالباً ما يلجأ المجتمع الدولي أو السلطة الحاكمة لبلدٍ خارج من حرب أهلية إلى التعامل مع هذه النخب، بذريعة أن استتباب الأمن هو الأولوية. وهنا، يتم إضفاء الطابع المؤسساتي على تلك النخب، وتتحول إلى عبءٍ خطيرٍ على الدولة. وعادةً ما يؤدي هذا السيناريو إلى استمرار النزاع في وقت لاحق.

تنطبق كل السمات والمعطيات آنفة الذكر، على المشهد السوري الراهن. فروسيا، بوصفها سلطة حاكمة إلى حدٍ ما في سوريا، تتعامل بشكل مباشر، مع أمير حرب. ويحظى هذا الرجل –حسام قاطرجي-، بموقع في المؤسسة التشريعية، فيما يحظى شقيقه الآخر –محمد براء قاطرجي- بمقعد في اللجنة الدستورية السورية، في الوقت الذي يحتل فيه قريب لهما، موقعاً ضمن غرفة تجارة حلب.

وقد يكون أخطر ما يميز هذه العائلة، عن باقي أمراء الحرب في مناطق سيطرة النظام -الذين يستندون بشكل مباشر على دعم النظام، أو يشكلون واجهات مالية واستثمارية له، على غرار “خضر علي طاهر”- أن “آل قاطرجي” يستندون إلى قوة ذاتية، مستمدة من شبكة علاقات أخطبوطية مع عشائر وقوى محلية ضمن المنطقة الشرقية، ومنطقة حلب، سمحت لهم بأن يكونوا الوسيط الأمثل، لتجارة النفط والقمح بين شطرَي سوريا، الشرقي والغربي، باعتراف وتعميد روسي.

  • Social Links:

Leave a Reply