أيام الثورة السورية

أيام الثورة السورية

إعداد يامن أحمد – تحرير بثينة الخليل

سقط في يوم ٢ نيسان ٢٠١٢ أكثر من ٣٨ قتيل على الرغم من أن النظام السوري أعلن موافقته على تطبيق خطة المبعوث الخاص للأمم المتحدة والجامعة العربية كوفي أنان”فورا”، وتقضي الخطة بوقف العنف من جميع الأطراف تحت إشراف الأمم المتحدة وسحب القوات العسكرية وتقديم مساعدة إنسانية إلى المناطق المتضررة وإطلاق سراح المعتقلين تعسفيا والسماح بالتظاهر السلمي.

فيما صعدت قوات النظام السوري عملياتها العسكرية والأمنية في مناطق سورية عدة.

واستقدم النظام قوات تابعة له إلى مدينتي الزبداني في ريف دمشق وداعل بريف درعا، إضافة لاستقدام قواته إلى محيط مدينة الرستن بريف حمص، فيما استمر خروج واتساع رقعة المظاهرات في مدن سورية عدة وخاصة بريف دمشق.

 

حدث يوم ٣ نيسان ٢٠١١ أن مدينة دوما التابعة لريف دمشق شهدت واحدة من أكبر المظاهرات السلمية، حيث خرج عشرات الآلاف من المتظاهرين لتشييع ٨ قتلى سقطوا برصاص قوات أمن النظام السوري ضمن مظاهرات سلمية خرجوا فيها في اليومين السابقين.

وشهدت دوما اعتصاما سلميا في ساحة الاعتصام التي رفعت شعارات مطالبة بحل الأجهزة الأمنية ومحاسبة الفاسدين لدى النظام السوري.

  • Social Links:

Leave a Reply