ندوة على برنامج الزوم بالتعاون مع الهيئة السياسية في الرقة

ندوة على برنامج الزوم بالتعاون مع الهيئة السياسية في الرقة

بمناسبة أعياد الجلاء في 17 نيسان وبمناسبة انطلاقة حزب اليسار الديمقراطي السوري اقام الحزب مجموعة ندوات ومنها ندوة هامة أقيمت بالتعاون مع الهيئة السياسية في الرقة بعنوان ” الشروخ الاجتماعية التي تسبب فيها نظام الأسد وسبل معالجتها “ القاها المستشار القاضي جمعة الدبيس وحضرها عدد من الاخوة من مختلف المناطق والتيارات السياسية والفكرية مما اغنى الحوار واعطاه عمقا وتنوعا.

تكلم خلالها الأستاذ جمعة عن المجتمع السوري في ظل نظام الأسدين وكيف عمل النظام على تأصيل التفرقة والتمايز وانعدام الفرص وخلق بؤر نزاع يحركها متى يشاء, وقدم العديد من الأمثلة الحية والواقعية.

اما عن الكوارث التي حصلت بالحرب فقد لخص الأستاذ المحاضر العناوين التالية والتي ناقشها خلال المحاضرة بشيء من التفصيل:

  • تفتت الأسر وذلك باتهجير القسري توزع العائلة الواحدة في عدة دول بل وفي عدة قارات في بعض الأحيان.
  • ظهور تجار الحرب وفصل ذلك في عدة نواحي من التجارة العادية التي استغلها بعض الافراد الى الاتجار بالوطن نفسه.
  • إفقار المعارضين وسحقهم وتهجيرهم أو قتلهم… 
  • الأرامل نتيجة للحرب وفقدان الأزواج نتيجة للهجرة (الزوج مطلوب أمني) وقدم العديد من الاحصائيات التي قامت بها منظمات دولية .
  • زواج السوريات والسوريين من الأجانب (الإرهابيين) أطفال داعش 

ثم نتلمس الحلول 

  • إقامة نظام سياسي مدني ديمقراطي وغير ديني. وركز المحاضر على مفهوم العلمانية وضرورة التمييز بين العلمنة وابين افشاء الالحاد.
  • عقد اجتماعي جديد قائم على مكاشفات تاريخية ومصالحة وطنية. وتحدث عن مجموعة من القوانين التي يجب ان تشرع خلال الفترة الانتقالية وبعدها لتثبيت السلم الأهلي.
  • إشراك كل السوريين في إدارة السلطة والثروة.
  • محاربة الكراهية … والتي حاول النظام زرعها في المجتمع السوري
  • تكافؤ الفرص.

وجهت للمحاضر العديد من الأسئلة وتداخل أيضا بعض المشاركين خصوصا بالبعد الاجتماعي والعنت الذي أصاب نساء سوريا.

  • Social Links:

Leave a Reply