مجزرتان بيد روسيا خلال 24 في ادلب

مجزرتان بيد روسيا خلال 24 في ادلب

ديب المعري – الرافد:
استشهد ثلاثة عشر مدني وأصيب العشرات خلال ال 24 ساعة الماضية نتيجة قصف قوات النظام والاحتلال الروسي مناطق عدة من جبل الزاوية في إدلب شمال غرب سوريا.

ففي قرية إحسم جنوب إدلب استشهد سبعة مدنيين ( 3 أطفال و4 نساء) بينهم عاملة في المجال الصحي، وأصيب 9 آخرون بينهم 4 أطفال و3 نساء مع عائلات مختلفة تجمعوا في منزل واحد للاحتفال بزفاف أحد أبناءهم الاسبوع الماضي في حصيلة غير نهائية بعد قصف قوات النظام وروسيا عند منتصف ليلة السبت/الأحد الأحياء السكنية في القرية بقذائف مدفعية موجهة بالليزر، كما أصيبت طفلتان بقصف مماثل على بلدة بليون بالريف نفسه، واستهدف القصف ايضاً قريتي إبلين والفطيرة.

وصباح أمس الأحد استشهد طفل وأصيب ثلاثة أطفال وامرأتان جميعهم من عائلة واحدة بقصف قوات النظام وروسيا منازل المدنيين في أطراف مدينة دارة عزة غربي حلب، كما استهدفت القذائف المدفعية بلدات كفرنوران والتوامة ومعارة الأتارب مسببة خسائر مادية.

وجاءت مجزرة إحسم بعد ساعات من مجزرة مشابهة في قرية سرجة جنوب إدلب، والتي استشهد فيها ستة مدنيين بينهم ثلاثة أطفال وجدتهم والإعلامي “همام العاصي” من متطوعي الدفاع المدني السوري وأصيب 3 مدنيين ومتطوعين اثنين أثناء محاولة الفرق انتشال جثامين الشهداء من تحت الأنقاض، بسبب قصف مدفعي للنظام وروسيا بالقذائف الثقيلة الموجهة بالليزر أول أمس السبت على القرية.

وقال الدفاع المدني السوري في بيان : “لم تكتفِ قوات النظام وروسيا من دماء مجزرة قرية سرجة التي ارتكبتها صباح السبت، حتى لاحقت المدنيين في ساعات الليل لتزيد من القتل والخوف وترويع الأطفال”.

ووثقت فرق الدفاع المدني السوري منذ صباح أول أمس السبت وحتى ساعة كتابة الخبر استشهاد 14 مدنياً بينهم 7 أطفال و5 نساء ومتطوع بالخوذ البيضاء، فيما أصيب 22 مدنياً بينهم 5 أطفال و3 نساء ومتطوعان بالخوذ البيضاء.

ومنذ بداية شهر حزيران/يونيو تشهد مناطق جبل الزاوية في إدلب ومناطق متفرقة من الشمال السوري الخارج عن سيطرة نظام الإجرام الأسدي تصعيداً بالقصف، فوثق الدفاع المدني السوري أكثر من 215 هجوماً منذ بداية حملة التصعيد العسكرية تسببت باستشهاد أكثر من 48 إنسان، بينهم أكثر من 20 طفلاً و10 نساء، بالإضافة الى متطوع واحد في صفوف الدفاع المدني السوري، فيما أصيب 115 شخصاً، من بينهم أكثر من 30 طفلاً، و بلغ عدد المجازر التي ارتكبتها قوات النظام وروسيا عدد المجازر 6 مجازر في ريف إدلب منذ بداية شهر حزيران راح ضحيتها، 40 شخصاً بينهم نساء وأطفال، وجرح نحو 39 آخرون.

وأعلن “الدفاع المدني السوري” يوم الجمعة الفائت، عن حصيلة الضحايا من جراء هجمات النظام وروسيا المستمرة على مناطق شمال غربي سوريا خلال النصف الأول من العام الجاري، وقال “الدفاع المدني”، في بيان له، إن الهجمات أسفرت عن مقتل أكثر من 110 أشخاص، من بينهم 23 طفلاً و19 امرأة، إضافة إلى متطوعَين من “الدفاع المدني”، في حين تمكنت الفرق من إنقاذ 296 شخصاً، بينهم 52 طفلاً تحت سن الـ 14، و11 متطوعاً في الدفاع المدني.

ويهدد استمرار التصعيد العسكري أكثر من أربعة ملايين إنسان يعيشون في شمالي غربي سوريا، بينهم الآلاف ممن عادوا إلى قرى وبلدات جبل الزاوية من أجل جني محاصيلهم الزراعية التي هي لقمة عيشهم، رغم اتفاق وقف اطلاق النار بين أطراف عملية آستانا الذي دخل حيز التنفيذ في السادس من آذار 2020، في ظل صمت الضامن التركي والفصائل المنضوية تحته وصمت دولي يمكنه وضع حد لهذا التصعيد المجرم.

  • Social Links:

Leave a Reply