تسمم بتلوث المياه في حيّ قناة السويس بالقامشلي السورية

تسمم بتلوث المياه في حيّ قناة السويس بالقامشلي السورية

أصيب عدد من سكان حيّ قناة السويس في مدينة القامشلي، شمال شرقيّ سورية، بالتسمم من جراء اختلاط مياه الصرف الصحي بشبكة مياه الشرب، ولجأ الأهالي إلى العيادات الطبية الخاصة للحصول على العلاج، وسط تجاهل من السلطات الصحية لما جرى في الحيّ خلال اليومين الماضيين.
وقال فيصل الدواس، وهو أحد سكان الحيّ، ، إن الأعراض التي شعر بها هو وأطفاله بعد إصابتهم بالتسمم، شملت الغثيان وألماً في المعدة، وانتفاخاً في البطن، موضحاً: “راجعت الطبيب، وسألني عن السبب، ووصف لي بعض الأدوية، وبعد تناولها أصبت بالإسهال والمغص، ثم بدأت صحتي تتحسن. مساء أمس، علمت أن عائلة عمي، وعوائل أخرى في الحيّ، تعاني من ذات الأعراض، ومرّت زوجة ابن عمي بحالة خطرة، ونقلت إلى العناية المركزة”.

بدوره، أشار شريف السلمو، وهو من سكان الحيّ، ، إلى أن “هناك وعوداً دائماً بإجراء صيانة لشبكات المياه وشبكات الصرف الصحي، لكن الأمر على حاله منذ سنوات، كذلك لا تُجرى أي توسعة للشبكات. بعد الحادثة أصبحنا مجبرين على شراء عبوات المياه المعدنية رغم ارتفاع ثمنها، وشراء المياه بالصهاريج للمنزل. الإصابات في الحيّ حدثت بشكل جماعي، لكن لا توجد أي إحصائية لعدد المصابين، وما إذا كان هناك حالات حرجة بين المصابين الذين قصد معظمهم العيادات الخاصة بسبب تجاهل الجهات الصحية”.

وقال مطلع محلي ، إن شبكتي الصرف الصحي ومياه الشرب تعانيان منذ سنوات من أضرار بالغة بسبب عدم الصيانة الدورية لهما، وتراكم اختلاط مياه الشرب بمياه الصرف الصحي، فيما يلام الأهالي على توصيل مياه الشرب بطرق عشوائية، ما يسبب ضرراً في أنابيب الشبكة، والأمر نفسه يجري مع شبكة الصرف الصحي.
وتعاني أحياء قناة السويس، والهلالية، والسياحة، وجرنك في مدينة القامشلي من أزمة في مياه الشرب منذ عام 2018، بسبب الانقطاع المتكرر للمياه، وقلة الكميات الواصلة إلى هذه الأحياء، وسُجل فيها اختلاط للمازوت بمياه الشرب بعد تسرب المازوت من محطة الضخ. وتبرر الجهات الرسمية قلة كميات المياه الواصلة إلى هذه الأحياء بوقوعها في أماكن عالية، وبعيدة عن محطة الضخ.

  • Social Links:

Leave a Reply